انت الان تتصفح قسم

و

الوحدات.. (الحلم الكبير)

كتب:رأفت ساره منذ كان روضة للأطفال صباحاً ومركزاً لتوزيع المؤن ظهراً ونادياً مساءً وهو قبلة الباحثين عن الهوية.. ومحطة المنتظرين للحلم البعيد. كل شيء كان عبارة عن خيمة كبيرة. المدرسة والعيادة، البيوت والمركز الذي تحول لناد هو الآخر…