رياضتكم
رياضتكم ...

حصاد الجولة 19: الوحدات يخدع الجزيرة

0 84

حقق فريق الوحدات فوزا ثمينا على ضيفه الجزيرة «1-0» في المباراة التي جمعتهما  على استاد الملك عبدالله الثاني بالقويسمة ضمن مباريات الاسبوع 19 لبطولة دوري المحترفين.وتقدم الوحدات للمركز الثالث برصيد 35 نقطة فيما بقي رصيد الجزيرة متوقفا عند النقطة 40 ليحتفظ بالمركز الثاني.جاءت البداية مثيرة، بعدما كشف الوحدات والجزيرة عن تطلعاتهما المبكرة في تسجيل الاهداف املا بحسم النقاط الثلاث.
ودخل الوحدات المباراة معولا في بناء هجماته على تحركات عبيدة ورجائي عايد وسعيد مرجان وصالح راتب ولعب في الامام بهاء فيصل وحمزة الدردور.
ونجح بهاء فيصل في وضع الوحدات بالمقدمة بالدقيقة 7 حيث تسلم كرة الدردور على مشارف منطقة الجزاء وهيأها لنفسه وسدد كرة لا تصد ولا ترد في شباك احمد عبد الستار.
وعمل الجزيرة بعد ذلك في تعزيز انطلاقات الهجومية وتنويع الخيارات لتعديل النتيجة مبكرا لكنه وجد صعوبة في عملية التوغل حيث لم ينجح الروابدة وطنوس والعيساوي ومرضي في ايجاد الثغرات بدفاع الوحدات ليبقى زعترة بعيدا عن تهديد مرمى الفاخوري.
ولم يحسن الدردور التصرف مع كرة بهاء فيصل التي وضعته في مواجهة المرمى لينجح احمد عبد الستار في التقاط الكرة.
واعتمد بعد ذلك الجزيرة على التسديد من بعد فاطلق يزن العرب كرة قوية حولها الفاخوري لركنية فيما سدد زعترة كرة خطرة من داخل منطقة الجزاء ارتطمت بالقائم الايمن.
وحاول الوحدات استثمار اندفاع الجزيرة عبر هجمات منظمة لكنه افتقد التركيز وعابه التسرع، فانفرد مرجان بالمرمى لكنه سدد ضعيفة باحضان عبد الستار.
ولاحت للجزيرة فرصة خطيرة بالوقت الضائع ومن تسديدة للعيساوي من داخل منطقة الجزاء نجح الفاخوري في ابعادها بالوقت المناسب.
وغابت مشاهد الاثارة عن بداية الشوط الثاني حيث تكررت مشاهد الكرات المقطوعة وافتقد الفريقان للخيارات الهجومية الفاعلة مع تحفظ دفاعي انتهجه الوحدات بهدف المحافظة على النتيجة.
ودفع مدرب الجزيرة بتبديل مزدوج حيث دفع بالمهاجمين علي علوان وعبدالله العطار مكان مرضي وزعترة بهدف اعادة الحيوية للقدرات الهجومية.
وتألق الفاخوري حارس الوحدات في ابعاد تسديدة العيساوي من حلق المرمى، لتغيب بعد ذلك مشاهد الخطورة ويخرج الوحدات فائزاً بالنهاية.

رباعية صريحية

حقق الصريح فوزاً غالياً على البقعة بنتيجة (4-1)، جاءت بداية المباراة متكافئة بين كلا الفريقين، لكن المحاولات الحقيقية ظلت بعيدة عن المرميين.ذلك الجمود كسره الصريح عند د.(20) حينما عكس إيمانويل عرضية داخل المنطقة قابلها عبدالرؤوف الروابدة وأطلقها بقوة في الشباك هدفاً أول.حاول البقعة كما يقول تقرير الدستور التقدم نحو المواقع الأمامية لتعديل الكفة، وكاد يفعل ذلك إثر عرضية سعد الروسان التي سددها غديان ذياب فوق العارضة وهو على مسافة قريبة من المرمى.
أخذت المجريات تأخذ طابعاً أكثر ندية في الدقائق التالية، وكان الصريح قريباً من الهدف الثاني بعد أن توغل أوليفيرا وسدد كرة أرضية أبعدها الحارس أنس بن طريف لركنية.ما عجز عنه أوليفيرا تمكن يوسف ذودان من تحقيقه، حيث تسلم تمريرة جميلة من إيمانويل ليطلقها قوية في المرمى هدفاً ثانياً د.(37).بعدها رد ذودان الدين لزميله إيمانويل حينما مرر له كرة على طبق من ذهب ليسدد الأخير مباشرة لكن بن طريف تصدى للموقف ببراعة.في الشوط الثاني، تمكن الصريح من إضافة الهدف الثالث بعد أن تابع صدام شهابات برأسه ركنية عبدالرؤوف الروابدة د.(58).يبدو أن الهدف أحبط لاعبي البقعة، حيث لم يقو الفريق على بناء الهجمات بالشكل المطلوب، بل كان الصريح قريباً من الهدف الرابع حينما تسلم أوليفيرا كرة سار بها داخل المنطقة وسددها لكنها جاورت المرمى. بعدها نشطت ألعاب البقعة تدريجياً، وسدد أحمد ياسر كرة قوية علت المرمى، قبل أن ينجح أحمد أبو كبير بتقليص الفارق بعد عرضية محمد عبدالمطلب التي وضعها في المرمى د.(80).
وفي الوقت المحتسب بدل ضائع وتحديداً في د.(90+1)، أضاف الصريح الهدف الرابع إثر هجمة منظمة لتصل الكرة إلى فهد جاسر الذي واجه المرمى وسدد في الشباك

ثلاثية رمثاوية

حقق فريق الرمثا فوزا مهما على ضيفه ذات راس بثلاثية دون رد في المباراة التي جمعتهما امس على ستاد الحسن في الاسبوع 19 لبطولة دوري المحترفين.
ورفع الرمثا رصيده الى 16 نقطة فيما بقي رصيد ذات راس متجمدا عند النقطة 8 وبات قريبا من الهبوط.
واعتمد الرمثا في بناء هجماته على انطلاقات ابو الجزر وأبو زريق ومحمد خير والخزاعلة ولعب الحموي كرأس حربة وحيدة، فيما اعتمد ذات راس في تطلعاته الهجومية على تواجد عمار ابو عواد وعمر الشلوح وموافي في عملية البناء، وحاولوا ارسال كرات عرضية صوب المهاجم النوايشة.وانحصرت الفرص في الربع الاول من الشوط الاول بتسديدة أبو عواد مرت فوق عارضة شلبية فيما استقرت رأسية الحموي باحضان الجعافرة.ونجح الرمثا في تسجيل هدفين سريعين ، الهدف الاول من هجمة منظفة حيث وصلت الكرة لأبو زريق داخل منطقة الجزاء ليهيأها للمندفع من الوراء محمد خير فسدد بثقة داخل الشباك بالدقيقة 20.
وجاء سيناريو الهدف الثاني من تمريرة لابو زريق من منتصف الملعب كشفت دفاع ذات راس ومنحت الحموي فرصة الانفراد بالمرمى فسدد لترتد كرته من القائم امام حسان زحراوي الذي اعادها في الشباك بالدقيقة 22.
وعمل ذات راس بعد ذلك على تكثيف تطلعاته الهجومية املا بتقليص النتيجة قبل نهاية الشوط الاول لكنه اكتفى بتسديدة قوية اطلقها النوايشة وردها القائم.
ونجح الرمثا في الشوط الثاني من تسجيل هدفه الثالث بالدقيقة 83 من تمريرة استقبلها الحموي من حسان زحراوي ووضعها داخل الشباك .
 خسارة سلطية

عاد فريق شباب العقبة من ملعب السلط بانتصار ثمين بنتيجة (2-0)، طالت فترة جس النبض بين الفريقين، حيث غابت ملامح التهديد الحقيقي عن كلا المرميين.
مع مرور الوقت بدأ السلط يفرض أسلوبه، وكانت المحاولة الأولى الضربة الثابتة التي عكسها عصام مبيضين داخل المنطقة كاد المدافع محمود مشعل أن يضعها في مرماه وهو يحاول إبعادها لترتد من العارضة قبل أن يتم تشتيتها.بعدها سدد عصام مبيضين كرة من داخل المنطقة ارتطمت بالمدافع وتحولت لركنية.
المجريات التالية شهدت هدف السبق للعقبة، إثر كرة عرضية ارتطمت بالمدافع حسام أبو سعدة وأكملت طريقها نحو الشباك د.(34).
تحسن أداء العقبة نسبياً بعد الهدف، لكن دون تهديد مرمى الشطناوي، قبل أن يستعيد السلط حضوره الجيد فوق أرض الميدان، ونفذ أنس العمايرة ضربة ثابتة أبعدها الحارس حماد الأسمر، لينتهي الشوط الأول بهدف نظيف.استهل العقبة الشوط الثاني بعرضية عيسى السباح التي سددها ماركوس لكن المدافع ياسر الرواشدة أبعدها.
رد السلط جاء برأسية كابيرو التي تصدى لها حماد الأسمر.تواصلت المحاولات بين الفريقين حتى حصل العقبة على ركلة جزاء بداعي تعرض السباح للإعثار، فنفذ اللاعب نفسه الكرة لكن الشطناوي أنقذ الموقف د.(61).الشطناوي عاد مجدداً ليسيطر على تسديدة السباح، لكن الأخير تمكن أخيراً من هز الشباك بعد أن تسلم كرة داخل المنطقة وسددها مباشرة داخل المرمى د.(67).

ثنائية فيصلاوية

قاد التونسي هشام السيفي ومهدي علامة فريقهما الفيصلي لفوز صعب وثمين على مستضيفه الحسين إربد 2-صفر وتقدم الفيصلي بهدف السيفي في الدقيقة 16 وعزز مهدي علامة تقدم الأزرق بهدف قاتل في الدقيقة 90+5.وبهذا الفوز عزز الفيصلي صدارته لدوري المحترفين بعد أن رفع رصيده النقطي إلى 44 نقطة بفارق 4 نقاط عن أقرب مطارديه الجزيرة الذي كان قد خسر من الوحدات في مواجهة الخميس بهدف نظيف، بينما تجمد رصيد الحسين إربد عنند 20 نقطة.
فرض الفيصلي أفضليته الميدانية منذ الدقائق الأولى من خلال تحركان كل من يوسف أبو جلبوش وخليل بني عطية واحمد العرسان ومهدي علامة وعمر هاني في محاولة لإيصال الكرة إلى رأس الحربة هشام السيفي لتكون الخطورة حاضرة على مرمى حمزة الحفناوي فسدد سالم العجالين كرة قوية باحضان الحارس وطار احسان حداد وسدد كرة برأسه قوية حادت عن المرمى بقليل قبل ان يمرر عمر هاني كرة بينية لهشام السيف الذي سددها بالزاوية البعيدة من على نقطة الجزاء معلنا الهدف الأول للفيصلي بالدقيقة 16.
بعد الهدف تواصلت الفيصلي الهجومية ليسدد احمد العرسان كرة صاروخية تالق الحفناوي في إبعاد الكرة، لكن الحسين إربد تلقى ضربة موجعة بخروج الحفناوي بداعي الإصابة ليزج مدربه بورقة الحارس البديل مصطفى مسامح، لتتواصل الخطورة الزرقاء فسدد العجالين كرة زاحفة بأحضان مسامح.
مع مرور الوقت تحسن أداء لاعبي الحسين إربد بعد التحرر من الدفاع من خلال تحركات وعد الشقران ونزار الرشدان وبلال الداوود وباتريك وادمير في محاولة لزج الكرة إلى محسن الخياط الذي كان وحيدا بين مدافعي الفيصلي سالم العجالين وبراء مرعي وانس بني ياسين واحسان حداد تنتهي الخطورة الصفراء على مشارف منطقة الجزاء بينما كانت ابرز الفرص حينما سدد ادمير كرة قوية ارتطمت بالدفاع ومنها بأحضان يزيد أبو ليلى.
تواصلت محاولات الحسين إربد في الدقائق الاخرة بحثا عن ثغرة للوصول إلى مرمى يزيد أبو ليلى لكن الدفاعات الفيصلي واصلت تألقها بإبعاد الخطورة عن مرماها في الوقت المناسب ليظل مرمى أبو ليلى بعيدا عن الاختبار بينما كانت الهجمات المرتدة الزرقاء تشكل الخطورة على مرمى مسامح خصوصا فرصة عمر هاني الذي توغل داخل المنطقة وسدد كرة زاحفة تصدى لها مسامح بتألق ولينتهي الشوط الأول بتقدم الفيصلي بهدف نظيف.
الشوط الثاني
جاءت بداية الشوط الثاني كسابقه من خال افضلية زرقاء وتهديد على مرمى مسامح فسدد إحسان حداد كرة قوية مرت فوق المرمى بقليل، وسد مهدي علامة كرة من خارج المنطقة مرت بعيدة عن المرمى بينما تلقى الحسين إربد ضرة جديدة بخروج لاعبه بلال الداوود بداعي الإصابة وليزج مدربه بورقة أمية المعايطة ولتظل الأفضلية زرقاء حيث نوع لاعبوه من طلعاتهم الهجومية في محاولة لتعزيز النتيجة.
بعد ذلك عاد لاعبو الحسين إربد وحاولوا التقدم نحو مرمى أبو ليلى لكن الدفاعات الزرقاء كانت بالمرصاد وابعدوا الكرات قبل وصولها إلى المناطق الخطرة، ليزج مدرب الفيصلي بورقة أنس الجبارات بدلا من عمر هاني في محاولة لتعزيز منطقة العمليات والمحافظة على النتيجة بينما زج مدرب الحسين إبد بورقة معاذ محمود بدلا من باتريك في محاولة لتعزيز المناطق الهجومية بمحاولة لتعديل النتيجة.
مع مرور الوقت هدد لاعبو الفيصلي مرمى مسامح فسدد العرسان كرة من خارج المنطقة امسكها مسامح بسهولة قبل أن يمرر العرسان كرة بينية وضعت مهدي علامة في مواجهة المرمى ليسدد الأخير الكرة قوية تألق مسامح بالتصدي لها وعاود العرسان وسدد كرة زاحفة امسكها مسامح بحضور، في الجانب الاخر واجه المعايطة المرمى بعدما تجاوز عد من اللاعبين وسدد كرة زاحفة تألق أبو ليلى بالتصدي لها وسدد وعد الشقران من خارج المطقة بإحصان الحارس، رد العرسان بتسديدة قوية من داخل المنطقة لتمر كرته بجوار القائم الأيمن.
في الدقائق الأخيرة طالب لاعبو الحسين إربد بركلة جزاء بعد سقوط نزار الرشدان داخل منطقة الجزاء لكن حكم اللقاء ادهم المخادمة طلب باستمرار اللعب رغم أن الإعادة التلفزيونية اُثبتت صحتها، بينما زج مدرب الفيصلي بورقة شهاب بن فرج بدلا من أنس بني ياسين لتعزيز الدفاع والمحافظة على التقدم للتواصل محاولات الحسين إربد لتعديل النتيجة، بينما كاد العرسان ان يعزز تقدم فريقه في اللحظات الأخيرة حينما توغل وسدد كرة قوية ردها القائم قبل أن يواجه مهدي علامة المرمى من هجمة مرتدة ويسدد الكرة من فوق احلاس ملعنا الهدف القاني في الدقيقة 90+5  وبه إنتهى اللقاء بفوز ثمين للأزرق وليقترب الفيصلي من لقبه الـ34.

خسارة اهلاوية 

عمق شباب الأردن جراح ضيفه الأهلي بعد الفوز عليه 2-  صفر وسجل هدفي شباب الأردن البديل خالد عصام في الدقيقتين 80و87.وبهذا الفوز استعاد شباب الأردن المركز الثالث بعد أن رفع رصيده النقطي إلى 37 نقطة بينما تجمد رصيد الأهلي عند 16 نقطة وتراجع للمركز الحادي عشر بفارق الأهداف عن الرمثا الذي تقدم عاشرا بفوزه الجمعة على ذات راس بثلاثية نظيفة.
شباب الأردن (2) الأهلي (صفر)
كانت بداية المباراة هادئة بين الفريقين على الرغم من أفضلية شباب الأردني في وسط الميدان لكن تلك الأفضلية لم تترجم إلى فرص حقيقة على مرمى محمد خاطر.
تحركات ورد بري ولؤي عمران وشوقي القزعة وزيد أبو عابد في وسط الميدان والتي ساندها لاعبي الارتكاز سمير رجا ومحمد الرازم قابلها دفاعات منظمة من الأهلي بقيادة محمود شوكت وخالد الردايدة وأحمد أبو حلاوة ويزن الغرابلة وبمساندة محمد عاصي وحازم جودت وابراهيم الجوابرة وعون اللوزي الأمر الذي غيب الخطورة عن المرميين خصوصا ان راٍي الحربة أسمير وإيمير لم يجدا المساندة في المقدمة لانشغال زملائهم بالدفاع ينما ظل رأس الحربة لشاب الأردن يوسف النبر وحيدا بين مدافعي شباب الأردن لتكون الفرصة الوحيدة حينما راوغ زيد أبو عابد الدفاع وسدد كرة قوية من داخل منطقة الجزاء تصدى لحا خاطر ببراعة.
مع مرور الوقت تحسن أداء لاعبي الأهلي وهددوا مرمى رشيد رفيد بالعديد من الكرات والتي كان ابرزها حينما سدد أسمير كرة قوية تصدى لها رفيد ببراعة وعاود أسمير وأرسل كرة عرضية تجاوزت الحارس ولم تجد المتابعة المطلوبة وسدد محمود شوكت كرة صاروخية مرت فوق المرمى بقليل، إيمير كرة عرضيي تهادت أمام المرمى بدون أي متابعة ولتتابع طريقا خارج الملعب.بعد ذلك انحسر الألعاب في وسط الميدان خصوصا ان التسرع بدا على أداء الفريقين مع تكرار الكرات المقطوعة من الطرفين ولتظل النتيجة على حالها سلبية حتى نهاية الشوط الأول.

الشوط الثاني
تحسن الأداء مع بداية الشوط الثاني خصوصا من الأهلي الذي حاول لاعبوه التقدم نحو مرمى رشيد رفيد الذ تصدى لرأسية البديل ماك مي وحولها إلى ركنية، بينما عاد ماك مي وسدد كرة رأسية لتمر رأسيته بجوار القائم الأيسر لمرمى رفيد، في الجانب الاخر تحسن أداء شباب الأردن أيضا وهدد لاعبوه مرمى محمد خاطر بالكرات التي كان أبرزها حينما أرسل النبر كرة عرضية زاحفة سددها لؤي عمران بالكعب مسجلا هدفا الغاه الحكم بداعي التسلل، وسدد يوسف النبر كرة قوية من ضربة حرة مباشرة مرت فوق المرمى.
مع مرور الوقت هدأ إيقاع العب وغابت الفرص عن المرميين خصوصا مع توقف الطلعات الهجومية على مشارف مطقة الجزاء، قبل ان يزج مدرب شباب الأردن بورقة خالد عصام بدلا من شوقي القزعة، وزج مدرب الأهلي بورقة قيس أبو غوش بدلا من محمود شوكت، ليتحسن الأداء قليلا ولتعود المحاولات الهجومية نحو مرمى خاطر فسدد أبو عابد كرة قوية أبعدها الدفاع بالوقت المناسب، بينما تلقى الأهلي ضربة موجعة بعدما تلقى لاعبه أحمد أبو حلاوة البطاقة الصفراء الثانية وبالتالي البطاقة الحمراء ليكمل الأهلي المباراة بـ10 لاعبين في الدقائق الأخيرة ليزج مدرب الأهلي بورقة وليد زياد بدلا من أسمير ليعزز الدفاع، لكن البديل خالد عصام تابع الكرة المرتدة من الحارس محمد خاطر الذي تصدى لتسديدة يوسف النبر من ضربة حرة مباشرة معلنا الهدف الأول لشباب الأردن في الدقيقة 80.
بعد الهدف بدا الارتباك واضحا في أداء لاعبي الأهلي وليمتلك شباب الأردن زمام المبادرة وسيطر لاعبوه على مجريات العب مستغلين الحالة المعنوية للضيوف ليضيف خالد عصام الهدف الثاني بعدما تلقى تمريرة ورد البري أمام المرمى ليضعها بالشباك في الدقيقة 87، لتتواصل أفضلية شباب الأردن حتى نهاية المباراة.
مثل شباب الأردن: رشيد رفيد، احمد الصغير، يوسف الالوسي، مصفى كمال، سمير رجا، محمد الرازم، ورد البري، لؤي عمران، شوقي القزعة (خالد عصام)، زيد أبو عابد، يوسف النبر.
مثل الأهلي: محمد خاطر، محمود شوكت (قيس أبو غوش)، خالد الردايدة، احمد أبو حلاوة، يزن الغرابلة، محمد عاصي، حازم جودت، ابراهيم جوابرة، عون اللوزي (ماك مي)، أسمير، إيمير

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.