كيف بات لقاء العراقة بين الجزيرة والأهلي بات مجرد ذكريات !

0 682

كتب: رافت ساره

*1*منذ دخل الوحدات على خط البطولات موسم 1980 قدم فريقا الاهلي والجزيرة استقالتيهما من مواقع الصدارة التي كانا يتقاسمانها طوال الخمسينات والستينات ..وكانت مرحلة السبعينات أخر ما يمكن تسجيله في حنايا القلب من ذكريات جميلة في دفتر يوميات الفريقين.. واول لقاء جمعها وحصلت “رياضتكم” عليه كان يوم 14/11/1971 وفيه حسم اسد حبيب اللقاء بهدف يتيم في الدقيقة 15.

*2* في الموسم التالي سدد الجزيرة كامل حسابات الفاتورة حين سجل نبيل التلي

 

هدفا مبكرا بشباك الليث الابيض في الدقيقة 9 وما لبث ذياب شتيوي الا ان رد على هدفي الراحل كنعان عزت الذي سجل من ركلة حرة مباشرة هدف التعادل في الدقيقة 52 فسجل شتيوي بالدقيقة بعد 6 دقائق ، كما  انهى حالة التعادل التي اوجدها حسونه يدج في الدقيقة 72 في فاصل مراوغة مميز.

*3* وكادت ان تحدث مشكلة كبيرة بموسم 1975 الذي فاز فيه الاهلي باللقب حين الغى الحكم عبداللطيف عبدالمجيد  ومعه طلال منصور وحسين سليمان هدفا للحاج علي بداعي التسلل في الدقيقة الاخيرة ولم يكن متسللا طبقا لتحليل الراي ، لينتهي اللقاء بالتعادل الايجابي الذي سجل فيه الكابتن الملهم طالب ازمقنا هدفا بالدقيقة 27 رد عليه عمر ارشيد بالدقيقة 37 بعدما كان المايسترو وهيب عبدالرحمن قد اضاع ركلة جزاء في الدقيقة 15.

*4* في موسم 1976 كان الجزيرة يعاني كثيرا حتى انه لعب لقاءا فاصلا مع الوحدات للبقاء ولهذا كان لافتا ان يفوز ايابا بثلاثية غالب الحوراني 48 وهاني صبحا نجم الأهداف الراسية مسجل الهدفين بالدقيقتين 53 و87 ، في الوقت الذي سجل فيه نذير رشيد هدف الاهلي اليتيم والذي كان قد فاز ذهابا برباعية بدأها جلال الزعمط مبكرا في الدقيقة الاولى والثامنة بواسطة احمد عاشور وعوني الشحاتيت 52 وعلي قردن 82 فيما سجل سمير مهدي 43 والحاج علي 70 هدفي الجزيرة الذي هبط في الموسم التالي.

*5* أسوا ذكرى بتاريخ الجزيرة فبعد الفوز بثلاثية نظيفة سجلها طالب ازمقنا 10 وهاني صبحا 87 و90 ، استنجد الاهلي بحسونه يدج ليسجل لهم هدفين رد في اولهما على هدف فايز صلاح المدافع الضخم الذي بات يعمل في سلك الطيران في قطر الان والذي سجل في الدقيقة 8 ليرد عليه حسونه بعد 4 دقائق فقط ، اما حين سجل الملهم نبيل التلي في الدقيقة 24 فقد اجتاج حسونه ل12 دقيقة ليخطف التعادل الذي ابقى الاهلي تحت الاضواء.

*6* بعد موسمين عاد الجزيرة أكثر قوة لكن الاهلي توج بطلا بفارق نقطتين عنه ونقطة عن الوصيف الحسين ومع ذلك فان الهدف الذي سجله احمد خليل في الدقيقة 80 كان كافيا لتحقيق الفوز اما هدف علي بلال فلم يكن كذلك لان فراس القاضي ونبيل التلي

جلبا الفوز وكادا ان يطيحا باحلام الفريق الابيض.

*7* أخر ذكرى جميلة وحاسمة بين الفريقين كانت بنهائي كاس الاردن يوم الجمعه 22/2/85

حين نجح عمر الكياليي في الدقيقة  74  من تجير اللقب للجزيرة الذي مثله يومها معتز الريشه واحمد خاطر ورفيق جودت ونجيب البنا وعصام التلي ونزيه سرور وحلمي طه ودعيبس والصاحب وفراس القاضي وامجد ذيابات وعمر الكيالي ونبيل التلي وايمن الحمصي

فيما مثل الاهلي في اخر حضور بهي بينهما عزت هاشم وياسين الشيخ وماهر ابو حجلة ومحمود ماهر وامجد جبري وهاني الخطيب واسماعيل الحافي وجميل ع المنعم واحمد خليل وعدنان وعيسى الترك وعلي بلال وشاكر سلامه

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.