هاني الحمزه..علامة مميزة

0 916

رأفت ساره

لا شيء أحب على نفس المدافع العملاق الصلب هاني الحمزه سوى التالق واللعب بفدائية وقتال أمام الفيصلي والوحدات ، ورغم ان المولود يوم 23/12/1962 لا يسجل كثيرا الا ان حلمه ليس بالتالق فقط بل بالتسجيل في مرمى الفريقين قد تحقق حين سجل اولا بمرمى ميلاد عباسي يوم 19/12/1986 وكان هدف التعادل الذي رد به في الدقيقة 68 على هدف جمال ابو عابد وبشباكه سجل ايضا هدفا للذكرى يوم 5/5/1990 وكان بشباك الفيصلي ايضا وانتهت بثلاثية بيضاء بنهائي كاس الكؤوس فيما سجل في الدقيقة 63 بشباك باسم تيم الوحدات في الموسم التالي وكان هدفا عاديا مر مرور الكرام لان هشام عبد المنعم 27 وجلال علي 45 وطه ذيب 74 كانوا قد سجلوا الثلاثية الخضراء ، وهاني الذي بدا اللعب مع الفئات السنية 16و18و20 قبل ان يشركه جورج بلوس الاسكتلندي بمنطقة قلب الدفاع كان نادر التسجيل ولم يكن مطلوبا منه اكثر من مراقبة ابرز مفاتيح اللعب في فرق الخصوم واشدهم خطرا عليه كان خالد عوض ، لكنه نجح في اول موسم له بمساعدة من جمال الرشدان وعمر ايوب واحمد الشناينه ومحمود الخب واحمد عايش وسيد المصري في الخلف وغازي الياسين في المرمى وناجح ذيابات وراتب الداود ومحمد العرسان وخالد الزعبي ووليد الشقران فان الفريق نجح في ان يكون الاميز حيث لم تهتز الشباك الا 5 مرات فيما سجل الفريق اعلى رقم تهديفي 47 كان رصيد الراحل خالد الزعبي 14 هدفا منهم .


وهاني سجل اول واجمل هدف له يوم 17/9/1982 بمرى تركي جميل حارس مرمى نادي عمان اذا اطلق قذيفة في الدقيقة 10 من مسافة تتجاوز ال45 ياردة فساكنها الشباك ومهد للفوز الثلاثي الذي اكتمل مع وليد الشقران وراتب الداوود.

وحين يسجل هاني وللمرة الثانية كان الرمثا يحرز ثلاثية وهذه المرة كانت بشباك راتب الضامن حارس مرمى الغزاة وكان قد سبقه فايز بديوي ولحقه راتب الداوود فتحقق الفوز 3/2. – وشاءت الصدف ان يلعب للأصفر موسما صنع فيه هدفا بطريقة ذكية بعدما راوغ عدة لاعبين ليهدي عارف حسين كرة الفوز اليتيمة بمرمى الوحدات – وكذا امام البقعه بموسم 1987 واللافت انه تشارك مع المدافع ورافت الشقران في تسجيل الثلاثية البيضاء ،، أما حين سجل بمرمى النصر فقد كان رصيد الرمثا 11 هدفا منها 6 فقط لراتب الداوود ، تخيلوا ؟

ولهاني اربعة ابناء وبنتين ولم يتجه احد منهم لكرة القدم بل ان كبيرهم ايمن قد اختار ما عجز عن عمله ابوه فقام باللعب والتدريب في رياضة الكيك بوكسينج والكراتيه ؟

واتجه الحمزه للتدريب فكان مساعدا لعادل يوسف في البداية ثم عزف وحيدا على لحن الالقاب حين جلب لهم درع الاتحاد 2/6/1996على حساب الحسين 2/0 بهدفي سليم ذيابات 30 وحسام الدردور 81 كما نجح في تثبيتهم بالاضواء في اللقاء الشهير الذي توعد فيه نزار محروس فريقه بثلاثة اهداف او اربعه فضحك هاني ضحكة الواثق الذي لم يعنيه غير الفوز وهو ما تحقق وثبت الفريق بالأضواء..لكن الحمزه الجد لاربعة احفاد بات يزعجه التدريب وسط جمهور لايرحم ، وأوضاع لا تسر ولهذا فكر في العمل الإداري فنال امانة سر الفريق الذي ستحوذ عليه صوت واحد لا عيلو فوق صوته ولهذا فضل العمل التجاري الحر كما يقول ومراقبة ابناء واحفاد يكبرون في كنفه ويستمتعون بما قدمه لهم الاب الذي طوى صفحة الرياضة تاركا فيها اروع الذكريات.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.