سهل غزاوي “لقاء”

0 564

 

**مثل فريق مدرسته مع الصغار من ابناء جيله في المرحلة الابتدائية الذين ما زال يحن اليهم وفي مقدمتهم معلم التربية الرياضية في مدرسة الفارابي التي شهدت ولادة موهبته الحقيقية د. محمود ابو قديس ، وحين اكتمل نضوجه البدني أو كان على وشك في المرحلة الثانوية ، ايقن معلمه الأستاذ توفيق حتامله ان هناك مستقبل مشرق في عالم كرة القدم فضمه دون تردد الى منتخب المدرسة الذي تأهل للعب على بطولة المملكة في مواجهة منتخب مدرسة النجاح في نابلس بعد ان تغلب فريقه على مدرسة رغدان في عمان التي كانت تعد من أقوى الفرق في كرة القدم المدرسية.

 

**سهل غزاوي الذي لا يزال يحتفظ بالرقم القياسي للهدافين حين حصل على لقب هداف الدوري من ثلاث مباريات فقط لعبها في موسم (1981) وفازبلقب اللاعب المثالي.

 

** حجز مقعده بين الكبار ولم يتجاوز عمره بعد ال (16) ربيعا حين اخذ موقعه في صفوف الفريق الأول للنادي العربي قبل ان ينتقل رسميا الى صفوف فريق الحسين اربد الذي ظل وفيا له حتى اعتزاله اللعب رسميا

** وسجل رقما قياسيا في تسجيل الأهداف حين نجح في شوط واحد فقد من تسجيل (6) أهداف في مرمى الوحدات في دوري اندية الدرجة الثانية عام (1973).

*8 واجه العديد من الصعوبات وفي مقدمتها معارضة الأهل له وخاصة والده الذي اراد لأبنه سهل مشوارا سهلا ليكون طالبا متفرغا بالكامل للدراسة في المرحلة الثانوية للوصول الى الجامعة ليكون مهندسا أو طبيبا.

” لم يكن من السهل على ابناء جيلي ان يتجهوا للعب كرة القدم في الأندية خاصة وان ثقافة المجتمع في حينها لم تنضج بعض لمصلحة الرياضيين وانما كان ينظر اليهم على انهم يضيعون وقت الدراسة في اللعب ، وبالرغم من ذلك واصلت مشواري بالمزيد من التحدي لتلك الثقافة التي كانت سائدة في الستينات من القرن الماضي والتحقت في عام (1963) بصفوف فريق النادي العربي واخذت موقعي بين الكبار في الفريق الأول ولم اتجاوز من العمر حينها الستة عشر عاما.”


وأضاف”في عام (1965) انتسبت الى نادي الحسين اربد ولم يكن وقتها ما يعرف اليوم بالفئات العمرية حيث كان الجميع يسعى الى اثبات حضوره طمعا باللعب مع الفريق الأول ، والحمدلله اثبت حضوري البدني والفني ولعبت أول مباراة رسمية مع الحسين ضد فريق بردى السوري حيث لعبت شوطا كاملا مثل لي نقطة تحول كبرى كما مثل تحولا كبيرا في ثقافة الأهل حول كرة القدم”.

**شكل عام (1966) نقطة تحول ثانية في مسيرتي الكروية حين لعبت مع فريقي الحسين اول مباراة رسمية في دوري الدرجة الثانية والتي جمعتنا مع فريق عين كارم على لقب دوري اندية الدرجة الثانية وسجلت في تلك المباراة هدفين لنظفر بلقب دوري الدرجة الثانية بعد منافسة مثيرة مع فريق العربي الذي نافس على اللقب وكانت هذه اول بطولة يفوز بها فريق نادي الحسين اربد.

** عام (1972)  شكل بالنسبة له ولمسيرته الكروية منعطفا ثالثا وصفه بانه الأهم في مسيرته الكروية حيث اكتملت موهبتة ونضوجه البدني والفني ليحتل موقع الصدارة بين المهاجمين من فرق الأندية الأردنية ليصبح الهداف الأبرز في الكرة الأردنية لتلك الفترة وما بعدها.

” الفترة من 1972-82 كانت العصر الذهبي لفريق نادي الحسين اربد وهي بطبيعة الحال العصر الذهبي لي ولأبناء جيلي ورفاقي في نادي الحسين ، وبالرغم من عدم حصولنا على لقب الدوري طوال تلك الفترة الا اننا كنا المعادلة الأصعب طول السنوات العشر تلك حيث كنا المنافس دائما على اللقب ونحصل على المركز الثاني ولقب الوصيف في ظل وجود الرفاق القدامي من ابناء الحسين امثال المرحوم سامي سعدات ، منير مصباح ، هاني حتاملة ، لورانس ساجع ، نظمي ابو لبدة ، فايز الجودة ومحمد الهزايمة وآخرين”.

** صناعة الهداف تأتي بالفطرة أولا ومن ثم تتطور بفعل التدريب ، مشيرا الى ان صناعة الهدافين الموهوبين في الفرق تعد من اولويات عمل المدربين.”بالرغم من موهبة الهداف الى ان وجود ممولين له وصانعي فرص هو من اهم العوامل التي تسهم في تطوير موهبة الهداف ، وعندها سيخشى المدافعين وحراس المرمى هذا الهداف الذي عليه ان يعرف كيف يتعامل للخلاص من الرقابة الدفاعية وذلك بالتناغم مع الممولين ورفاقة في الفريق ، وهنا اشيد باللاعب منير مصباح وهاني حتاملة اللذين يعرفان كيف يصنعان الأهداف لي”.

** حصل في دوري عام (1973) مشيرا الى ان العام المذكور شهد حدوث مشكلة كبرى بين اندية الحسين اربد والجزيرة والأهلي من جهة مع اتحاد كرة القدم من جهة ثانية ، واتفقت الأندية الثلاثة على الانسحاب من الدوري وعدم لعب مبارياتهم القادمة ، وبالفعل لم نلعب مبارتنا القادمة في حين لعب كل من الأهلي والجزيرة وأكملوا مشوارهم في الدوري في حين اتخذ اتحاد كرة القدم قرارا بتهبيطنا الى الى الدرجة الثانية ، وشكلت هذه الحادثة وقرار التهبيط هزة قوية لأسرة نادي الحسين اربد بشكل عام ولفريق كرة القدم بشكل خاص للعودة الى مصاف اندية الدرجة الأولى وبالفعل كان للنادي وللفريق ما ارادا في الموسم التالي والصعود الى الدرجة الأولى في عام (1974).

**عام (1980) كنا نحن وفريق الوحدات ننافس على لقب دوري اندية الدرجة الأولى (الممتاز سابقا والمحترفين حاليا) وفي المباراة النهائية على اللقب احرزت هدفا صحيحيا (100%) من تمريرة ارسلها لي منير مصباح من على خط المرمى ، ولكن حكم المباراة وقتها حسين سليمان الغى هذا الهدف واحتسبه تسللا ، لترتفع الاحتجاجات في الملعب ومن على المدرجات على قرار الحكم هذا الأمر الذي تم على اساسه الغاء المباراة واعادتها في وقت لاحق بعد ان تدخل رجال الأمن لاعادة الهدوء الى الملعب والمدرجات وفي مباراة الاعادة تكرر المشهد ذاته حيث سجلت هدفا صحيحيا ليلغيه الحكم ثانية وليفوز الوحدات بلقب دوري اندية الدرجة الأولى لموسم (1980).

**لم يمثل المنتخب يوما من الأيام في أي من مبارياته الخارجية بالرغم من التحاقه رسميا للمنتخب الوطني في عام 1973( – 1974).

” التحقت بصفوف المنتخب الوطني في (1973) وشاركت في المباريات المحلية فقط وفي عام (1974) عندما اقيمت الدورة الرياضية العربية في سوريا ، لم استطع الحصول على اجازة من عملي للسفر مع المنتخب الى سوريا وبعدها ابتعدت عن المنتخب لاكتفي باللعب في صفوف نادي الحسين، فلم يكن من السهولة بمكان ان يحصل اللاعب على اجازة من عمله للعب سواء في صفوف المنتخب الوطني او مع ناديه في الدوري المحلي على عكس ما هو حاصل الآن من تسهيلات لكافة اللاعبين الأمر الذي يبين الفارق بين واقع حال لاعبي الأمس مع لاعبي اليوم ، حيث كنت وابناء جيلي ندفع من جيوبنا للصرف على تجهيزاتنا الرياضية من ملابس واحذية وغيرها من مستلزمات التدريب واللعب.

** كنا نتألم كثيرا عند الخسارة ونفرح اكثر عند الفوز ، ولا اخفي انني بكيت مرتين الأولى في عام (1966) حين فشلت في تسجيل هدف في مرمى حارس فريق النادي العربي وليد ابو الليل ، وهو بالمناسبة الحارس الوحيد الذي لم اسجل في مرماه اي هدف ، والمرة الثانية حين خسرنا امام الوحدات في مباراة القمة على لقب دوري اندية الدرجة الأولى في عام (1980) والتي اقيمت في ستاد عمان الدولي تحت رعاية جلالة الملك الراحل الحسين بن طلال طيب الله ثراه.

** عام (1976) سافر سهل غزاوي الى يوغسلافيا لغايات الدراسة هناك ، ولعشقه لكرة القدم نظم مع رفاقه في الجاليات العربية دوري الجاليات ، وصادف وجود مدرب فريق (البارتزان) اليوغسلافي لحضوره للمباراة النهائية على لقب دوري الجاليات التي كان فريق الجالية الأردنية طرفا فيها ، وعند انتهاء المباراة طلب المدرب اليوغسلافي من غزاوي الحضور الى نادي البارتزان وهو حامل لقب الدوري اليوغوسلافي.
“ذهبت في اليوم التالي الى نادي البارتزان وتدربت مع الفريق واعجب مدرب الفريق بي كثيرا وعرض علي الاحتراف مع النادي الذي يعد من أقوى فرق اندية يوغسلافيا ، وشجعني رفاقي على الاحتراف وتخمست لهذه الفكرة وعندما قررت العودة الى نادي البارتزان مرة ثانية تعطل الباص وتوقف وقررت عدم الذهاب الى النادي والغيت فكرة الاحتراف الخارجي لأعود الى بيتي الثاني نادي الحسين”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.