رأفت تشامبيوني – Rafat Championi الحلقة *6*

0 1٬532

نهائيات الجامبيزنز لييج –1960
أول نهائي تم تسجيله وعرضه على شاشات التلفزيون
– غلاسكو بارك – غلاسكو
-137 الف متفرج
-ريال مدريد (7) دي ستيفانو3، بوشكاش 4
-انتراخت فرانكفورت (3) كريس ، شتاين2
كانت مباراة لا تنسى في تاريخ النهائيات ” الكلاسيكية ” لهذه البطولة، فقد كانت مفاجأة، مفخرة.. أوجدت مقاماً رفيعا وهيبة ومجداً لهذه المسابقة عبر تاريخها الطويل ، فقد تواجد 127 ألف مشاهد في غلاسكو باسكوتلندا .
وبات هذا أول نهائي تم تسجيله وعرضه على شاشات التلفزيون ليصل لأكبر عدد ممكن من الناس، وقد رأى الناس هذه النوعية المميزة “النخبة” التي كانت يحظى بها ريال مدريد آنذاك .
كانت مساهمتهم الفنية والتقنية ظاهرة للعيان، وبدا دي ستيفانو وبوشكاش يدافعان عن سمعتهما العريضة التي لم تملىء اسماع الأوروبيين وحدهم بل اسماع العالم كله ، والمدهش أن الألمان كانوا البادئين بالتسجيل عن طريق كريس في الدقيقة 18 وكان ذلك بمثابة إثارة للعاصفة التي لم تهدأ، والتي بدأت عن طريق دي ستيفانو بعد عشر دقائق فقط وبعد دقيقة واحدة سجل الثاني.
وقبل نهاية استراحة ما بين الشوطين خاض بوشكاش أول نهائي وفيه سجل أول سوبر هاتريك بدأه بعدما اخترق الدفاع الألماني ليسجل الهدف الثالث 3/1 واتبعه بهاتريك في الشوط الثاني ” اولها كان من ركلة جزاء” ليصل الرقم إلى 6/1 وفي هذه الثلث ساعة وقع الحارس لوسي ضحية للصدمة…وتمكن شتاين من قلب النتيجة الى 6/2 بعد تسجيله هدفاً لفرانكفورت وبعدها بدقيقة فقط كان بوشكاش يتعاون مع دي ستيفانو ليسجل الأخير “هاتريك” هو الأخر.
وقبل أن تلفظ المباراة أنفاسها الأخيرة كان شتاين يسجل هدفاً ثالثاً لفرانكفورت عندها تم إقفال عداد التسجيل وقام الربان ” زاراغا ” بترك اللقب “الكاس” لميجيل ميندوز “نجم النهائي الأول ” المدرب الجديد الذي أصبح اسطورة ريال مدريد والذي سجل رقماً قياسياً باحرازه 31 هدفاً في 7 مباريات خاضها ليصل للنهائي، وقد سجل بوشكاش 12 هدفاً منها وبعدها غاب 5 سنوات عن اللقب .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.