احمد سريوه

0 4٬017

 

منذ صعود الوحدات لدوري الاضواء صار رحيل اي لاعب فيه للفيصلي نقيصة وعيبا كبيرا حدث ذلك في البدايات مع باسم تيم وغسان بلعاوي ولم ينتهي مع رحيل سريوه الذي نال من الجلد ما ناله في عصر التقنيات الحديثه وجيل الفيس بوك الذي اعتبر ذلك خطيئة لا تغتفر

بحق الموزع المميز الذي ولد بالسعودية يوم 32/1/1994 التي ظل وفيا لها حين لعب بها مرتين حتى انه بدا من هناك بعدما انتظم مع القادسية الاصفر والاحمريوم 1/8/2014 ثم انتهت اعارته منه يوم 20/12 بنفس العام ليتسلمه الوحدات الذي لم يكرم وفادته فلم يشركه كثيرا فانتقل للعب مع العروبة موسم 2016 ومنه انتقل او عاد لوحدات دون ان يلعب كثيرا مجددا فاحتضنه الفيصلي ولم يشركه كثيرا ايضا .

لكن الواضح ان للنجم المميز لسمات حلوة لم يقدرها.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.