محمد الدميري

0 920

من يوم ليوم يتذبذب اداء محمد الدميري الذي يحلو لعشاق الاخضر ان يسموه ب”الالماني” وهو يترواح بين القمة والقاع احيانا ، والاخيرة حالة نادرة استثنائية في حياة النجم المولود يوم 30/8/1987 والذي انطلق بسرعة الصاروخ نحو النجومية .

شكل اللعب مع فريق “الاتي”محطة ة للنجم وللاعبين الاردنيين بشكل عام ، ذلك ان اللعب مع الاتحاد السعودي ،الفريق الذي يضم عادة مواهب عالمية كبرى مثل دونادوني الايطالي وقليلا ما يتواجد فيه عرب وخصوصا من بلاد الشام ، جعل تواجد الدميري فيه مغامرة كبرى وقصة نجاح لا تمالثها قصة لكنها للاسف لم تنتهي كما بدات وحظيت بهالة اعلامية كبرى لانها  شكلت الصفقة الاكبر في تاريخ مشاركات اللاعبين الاردنيين في الدوري الاقوى عريبا ، ذلك ان باقي رفاقه لعبوا من فرق بعيدة عن فرق “المربع الذهبي” باستثناءه هو، حتى ان وجود سلفه فيصل ابراهيم “اول اردني يلعب في الدوري السعودي” مع  نادي الشاب لم يكن بمثل حجم وقوة الاتحاد وان فاز الشباب بالدوري مرتين في اربع مواسم

لكن تواجد الدميري مع الفريق الذي سبق وضم محمد نور وقبله حمزه ادريس وباقي النجوم الكبار في مربع الاربعة الى جانب الهلال والاهلي مع فريق رابع يتغير غالبا وان ثبت مرارا على الشباب جعل من صفقة انتقاله تبدو الاكبر عربيا للاعب اردني عبر تاريخ تواجد النشامى في بلاد الحرم المكي والقبلة الاولى.

بدا الدميري اللعب مع الاخضر عام 1999 من خلال فرق الناشئن وتدرج حتى انضم لصفوف منتخب الناشئين 2003 ثم مثل منتخب الشباب 2005 – 2007 فكان  من اللاعبين الذين شاركوا في كأس العالم للشباب تحت 20 سنة 2007 في كندا. كما شارك مع المنتخب الأردني الأول في بطولة اتحاد غرب آسيا 2014 والتي أحرز فيها المنتخب المركز الثاني بعد أن خسر النهائي أمام نظيره القطري بنتيحة 0-2.

بعد ذلك اختير  لتمثل المنتخب الاولمبي 2007 -2010. ولاحقا وبخطوات متسارعة  انضم الدميري للمنتخب الاول لاول مرة عام 2009

بعد الاتحاد كان على الدميري الانتقال لفريق اقل شهرة وعراقة وهو فريق الشمال القطري الذي تجي ويروح عن الدوري هناك بسرعة البرق ولهذا غادرهم قافلا لبيته الام على امل تحقيق نجاحات تراوحت بين الممتاز الى المقبول على امل العودة للمتاز ثانية ان استقر وضعه ووضع ناديه وفاز باللقب .

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.