نزهة الرمثا على شواطىء العقبة حفتها المخاطر

0 884

1/2/2018

 

**فرض التعادل الايجابي 2-2، نفسه على نتيجة لقاء فريق الرمثا ومضيفه فريق العقبة، في المباراة التي جرت أمس على ستاد تطوير العقبة، ضمن مباريات الجولة 13 من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم.
**بدأ الرمثا المباراة مهاجما بكرة ارضية زاحفة سددها مصعب اللحام وأبعدها حارس العقبة انس الخلايلة على حساب ركنية

** جاءت صحوة العقبة بعد الدقيقة 20، بعد أن ارسل العرسان كرة من الميمنة أمام المرمى ابعدها الشطناوي على حساب ركنية قبل وصول مهاجمي العقبة، رد عليه مصعب اللحام بكرة ثابته احدثت دربكة أمام مرمى العقبة ابعدها الدفاع، وتبادل الدوني وشوكان الكرة لكن الأخير سدد بأحضان الخلايلة حارس العقبة، وعند الدقيقة 36 تلاعب ظهير الرمثا احمدعبدالحليم بمدافعي العقبة من الميمنة وسدد كرة قوية ارتطمت بيد احمد القماز احتسبها الحكم مالك ابو جودة ركلة جزاء نفذها محمد شوكان بنجاح في مرمى العقبة هدف التقدم للرمثا.
**شن العقبة هجمة سريعة من الميمنة عن طريق احمد العرسان الذي تعرض للعرقلة من قبل عدنان عدوس، نفذها المحترف فوكاسوفتش ارضية زاحفة ابعدها الشطناوي حارس الرمثا لكن تابعها احمد أبو نجيلة بالمرمى هدف التعادل لفريقه عند الدقيقة 41.
**عاد احمد العرسان، ومن كرة ركنية ارسلها أمام المرمى تابعها عدي خضر بجانب القائم الأيمن لمرمى الرمثا، ونجح ربيع البريجي من استلام كرة من المنتصف وتقدم بها ومن خارج منطقة الجزاء كرة “قوسية” سكنت بالزاوية اليمنى لحارس الرمثا الشطناوي هدف التقدم لفريق العقبة عند الدقيقة 45 +2، وحاول الرمثا انقاذ الموقف فحقق مراده، حينما سدد احمد عبدالحليم الكرة “الثابتة” ارضية زاحفة من خارج المنطقة ابعدها الخلايلة لكن تابعها مهاجم الرمثا احمد الدوني داخل الشباك عند الدقيقة 45+ 5 هدف التعادل للرمثا، لينتهي الشوط الأول بالتعادل 2-2.

الأهلي و ذات راس0/0

 
**أشعل لاعب ذات راس رضا العزوفي فتيل الإثارة بوقت مبكر من المباراة، عندما استثمر الكرة التي وصلته داخل المنطقة وسددها قوية ردها حارس الأهلي محمد خاطر في الوقت المناسب، ليأتي الرد سريعا من خلال الكرة الثابتة التي أرسلها عبيدة السمرية وارتقى لها عادل هماني وسددها رأسية ارتفعت عن عارضة حارس ذات راس أنس طريف.

**انخفض مستوى الفريقين في الحصة الثانية بعد أن دارت الكرة كثيرا في وسط الميدان وما صاحب ذلك من تمريرات وتسديدات طائشة، خففت من الخطورة على مرمى الحارسين، باستثناء بعض المحاولات الأهلاوية التي اقلقت دفاعات ذات راس، فبعد الكرة القوية التي سددها عبيدة من داخل المنطقة وارتفعت عن العارضة، اضاع محمود موافي فرصة التسجيل عندما سدد كرة قوية انحرفت قليلا عن القائم الأيسر، قبل ان يرد محمد طلعت على هذه المحاولات من خلال الكرة التي وصلته داخل المنطقة وارسلها ضعيفة ابعدها الحارس وبمعاونة الدفاع على حساب ركنية، وعاد طلعت وواجه المرمى لوحده وسدد كرة قوية تألق الحارس خاطر بابعادها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.