الفيصلي والجزيرة حبايب..آسيويا!

0 658

بدأ الفيصلي في مواجهة الذهاب الأردنية في نصف نهائي غرب آسيا لبطولة كأس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم بين فريق الجزيرة والفيصلي بطريقة هجومة وحاول لاعبوه تهديد مرمى عبد الستار من خلال تحركات لاعبيه البان ميها ودومينيك ويوسف الرواشدة ومحمود مرضي في محاولة لإيصال الكرة إلى رأس الحربة لوكاس فكانت الخطورة حاضرة حينما أرسل ميها كرة عرضية من ضربة حرة مباشرة غمزها المدافع المتقدم إبراهيم الزواهرة برأسه لكن عبد الستار أنقذ الموقف بتألق.

وانتهت بالتعادل 1-1 في المباراة التي احتضنها استاد عمان الدولي وسجل موسى التعمري للجزيرة في الدقيقة 14 بينما سجل هدف الفيصلي البولندي لوكاس في الدقية 42.ويتجدد اللقاء بين الفريقان على نفس الملعب الإثنين القادم حيث يكفي لفيصلي التعادل السلبي للتأهل إلى نهائي غرب آسيا كون مباراة الإياب تعتبر على أرض الفيصلي.
في الجانب الاخر وكما يشير تقرير السبيل حاول لاعبو الجزيرة فراس شلباية وزيد جابر وفادي الناطور ومهند خير الله وبإسناد من عدي جفال ومحمد طنوس التراجع نحو مناطقهم وتهدئة اللعب في محاولة لامتصاص اندفاع الأزرق مع الاعتماد على الهجمات المرتدة ليتقدم الجزيرة بهدف مبكر حينما وصلت الكرة إلى موسى التعمري ليتوغل داخل منطقة الجزاء ويسدد كرة زاحفة نحو المرمى بعدما راوغ المدافعين معلنا العدف الأول للجزيرة في الدقيقة 14.
لم تكد تمر الدقائق حتى طرد حكم المباراة مهاجم الجزيرة ماديك مارديكيان في الدقية 24 بعد التحامه مع إبراهيم الزواهرة لتخرج الأمور عن السيطرة لعدة دقاق قبل أن يستأنف اللعب لتتواصل محاولات الفيصلي الهجومية وسط دفاعات محكمة من لاعبي الجزيرة لتظل لنتيجة على حالها حتى الدقائق الأخيرة حينما أرسل يوسف الرواشدة كرة عرضية غمزها لوكاس برأسه معلنا هدف التعادل للفيصلي في الدقيقة 42 وبه انتهى الشوط الأول.
كاد الفيصلي أن يتقدم باكرا مع مطلع الشوط الثاني حينما استغل لوكاس خطأ من عبد الستار حينما خرج عن مرماه ليسدد كرة قوية نحو المرمى لكن فادي الناطور أخرج الكرة من على خط المرمى، بعد ذلك وجد مدب الفيصلي نفسه مجبرا للزج بورقة ياسر الرواشدة بدلا من إبراهيم الزواهرة بع إصابة الأخير بتقلص عضلي، ومن أول لمسة ارتقى الرواشدة للكرة القادمة من ضربة ركنية وسددها برأسه نحو المرمى لكن عبد الستار أنقذ مرماه بتألق.
هدأ إيقاع اللعب قليلا مع مرور الوقت وغابت الفرص عن المرميين ليزج مدرب الفيصلي بورقتي خليل بني عطية واحمد سريوة بدلا من محمود مرضي والبان ميها قبل ان يلغي حكم المباراة طرد ياسر الرواشدة بعد ان طرده للإنذار الثاني وذلك بعد إشارة من الحكم الرابع.
في الربع ساعة الأخير زج مدرب الجزيرة بورقة أحمد العيساوي بدلا من عدي جفال في محاولة لتعزيز القدرات الهجومية لكن الأفضلية بقيت زرقاء خصوصا بعد خروج نجم الفرق موسى التعمري بداعي الإصابة لتظل النتيجة على حالها رغم المحاولات الزرقاء المكثفة لكن تألق عبد الستار أنقذ الجزيرة من أهداف محققة ولينتهي اللقاء بالتعادل 1-1 رغم أن حكم اللقاء منح الفريقين 8 دقائق وقت بدل ضائع.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.