الجزيرة يستجم في الجنوب

0 541

لم يترك الجزيرة موقعه في صدارة دوري المناصير للمحترفين اثر استمرار  انتصاارته واخرها تحقيقه للفوز  على ضيفه فريق ذات راس بنتيجة 2-1، في مباراة جرت أمس على ستاد الملك عبدالله الثاني، الفرصة لمنافسه ذات راس، وبادر سريعا لوضع مرمى حيدر الجعافرة تحت التهديد الحقيقي، فسدد احمد سمير كرة ارتدت من الدفاع أمام المتربص محمد طنوس الذي سددها بيسراه علت المرمى بقليل.
الجزيرة منح خط وسطه المكون من مهند خيرالله ومحمد طنوس ومحمود مرضي وأحمد سمير الخيارات المناسبة لإسناد عبدالله العطار وماردكيان، فيما تولى الظهيرين عمر مناصرة ومؤيد سمير عمليات الاسناد من طرفي المنطقة الخلفية، وتكفل جبر خطاب ويزن العرب بمراقبة شريف النوايشة. رغم السيطرة الجزراوية، إلا أن ذات راس كان يتحرك عبر الكرات المرتدة لاستثمار سرعة محمود موافي الذي مرر عرضية داخل الصندوق سددها محمد بلح  برأسه تألق عبدالستار في ابعادها، فيما سدد موافي كرة متباغتة بين احضان عبدالستار.
نصف الساعة الأولى انقضت على كرة ثابتة نفذها مارديك قوية ابعدها الجعافرة لركنية نفذت على رأس محمود مرضي سددها بالحارس الجعافرة، وأهدر بعدها الثلاثي مرضي واحمد سمير ومارديك فرصة خرافية للتسجيل بتبادل الكرات داخل الصندوق دون مضايقة ليبعدها الدفاع خارج الملعب.
الدقائق العشر الاخيرة نشط فيها ذات راس من خلال عمر الشلوح وموافي ومحمد بلح، بيد أن الخطورة بقية تحت سيطرة قلبي الدفاع جبر خطاب ويزن العرب، وكاد الجزيرة ان يحقق هدف التقدم من عرضية مرضي أبعدها الدفاع قبل تدخل مارديك، ليمرر العرب كرة عرضية صوب المتقدم مؤسد سمير الذي مررها لأحمد سمير، ليتعرض الأخير للإعاقة من قبل مالك الشلوح ليعلن الحكم عن ركلة جزاء نفذها مارديك ارتدت من العارضة امام محمود مرضي الذي سددها خارج المرمى، لتنتهي أحداث الحصة الأولى بالتعادل السلبي.
وبسط الجزيرة سيطرته على الملعب كما يقول تقرير الغد، ووضع مرمى الجعافرة تحت التهديد، وتحصل على العديد من الركنيات، قبل أن ينفذ مؤيد سمير احدها على القائم البعيد نحو احمد سمير الذي اعادها برأسه ارتقى لها العطار وأودع الكرة برأسه في الشباك الهدف الاول للجزيرة في الدقيقة 51.
الهدف منح الجزيرة الإشارة الخضراء نحو مرمى ذات راس للتعزيز، وكاد عمر مناصرة أن يحقق الهدف الثاني لولا براعة الجعافرة، وأبعد النعيمات الكرة لركنية قبل تدخل مؤيد، وتراجع وسط ذات راس للمواقع الخلفية لاستيعاب الزخم الهادر، وواصل الاعتماد على الهجمات المرتدة، حيث وقع النوايشة في شرك خطاب والعرب، ليدفع مدرب ذات راس بالبديل مبارك كريم عوضا عن محمد بلح للبحث عن تعديل النتيجة، ليواصل الجزيرة فرض سيطرته ويحصل على العديد من الركنيات دون خطورة اضافية على مرمى الجعافرة.
اجرى مدرب الجزيرة تبديلا تكتيكيا، حيث سحب مرضي وخطاب ودفع بأنس العساسلة ونور الدين الروابدة على فترات، رد عليه مدرب ذات راس بالبديل محمد عبدالله عوضا عن عبدالرحمن يوسف، ليندفع ذات راس في الدقائق العشر الاخيرة صوب مرمى عبدالستار بغية التعديل، فيما اعتمد الجزيرة على الكرات المرتدة، ومن ركينة نفذت داخل الصندوق وصلت لاحمد النعيمات الذي اطلقها صاروخا نصف طائر على يمين عبدالستار هدف التعادل لذات راس في الدقيقة 84.
الهدف استفز لاعبي الجزيرة الذين عادوا للهجوم، وقام احمد سيمر بفاصل مراوغة لدفاعات ذات راس والحارس ومرر الكرة على فوهة المرمى لم تجد المتابعة المناسبة، ليزج مدرب الجزيرة باحمد العيساوي عوضا عن طنوس، وفي الوقت بدل الضائع سدد احمد سمير كرة اجتازت الحارس ليبعدها النعيمات بيده، لتكون الباقة الحمراء وركلة جزاء وسط احتجاج لاعبي ذات راس، وتصدى للركلة مؤيد سمير وسجل منها الهدف الثاني للجزيرة في الدقيقة 96.
وبعد صافرة النهاية حاول بعض لاعبي وإداريي ذات راس التعدي على الحكم، بيد أن قوات الدرك عالجت الموقف.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.