أولمبي الاردن يتأهل..لطوكيو

0 333

حسم منتخبنا الأولمبي لكرة القدم تأهله إلى كأس آسيا تحت ٢٣ عاماً (تايلاند ٢٠٢٠) بتعادله مساء الثلاثاء مع المنتخب السوري بهدف لمثله في المواجهة التي جمعت المنتخبين في استاد جابر الأحمد الدولي بالكويت في الجولة الأخيرة لحساب المجموعة الخامسة من التصفيات.
وسجل لمنتخبنا محمد بني عطية في الدقيقة ٧٨ بعد أن أودع برأسه كرة زميله يوسف أبو جلبوش القادمة من ركنية ولم تمضي سوى خمس دقائق من ذلك حتى سجل عبدالرحمن بركات هدف التعادل لصالح المنتخب السوري.ورفع منتخبنا الوطني رصيده إلى النقطة السابعة ليتصدر ترتيب مجموعته بفارق الأهداف عن سوريا وذلك بعد فوزه على الكويت ٢-١ وعلى قيرغيزستان ٣-٠ ليحجز منتخب النشامى مقعده في النهائيات والتي ستقام خلال الفترة من ٨ إلى ٢٦ يناير القادم.
الشوط الأول كما يقول تقرير السبيل  لم يشهد أي خطورة حقيقية على مرمى المنتخبين، باستثناء هجمات متقطعة فيما تركز اللعب في وسط الملعب، من جانبه بدأ المنتخب السوري المباراة بحذر كبير خصوصا في الجانب الدفاعي خوفاً من أي هدف مباغت يربك حساباته، واعتمد السوريون على الهجمات السريعة المرتدة ومحاولة نقل الكرة من الدفاع للهجوم بسرعة من خلال تحركات كامل كواية وعبد الهادي شلحة وانس العاجي الذي طالب ولكنهم اصطدموا بدفاعات النشامى التي تمركزت بشكل جيد في مناطقها وأبعدك الخطورة عن مرمى عبد الله الفاخوري المتألق.
النشامى اعتمد على مهارات موسى التعمري الذي تميز بتحركاته وتسديداته الذي اقلقت وليم غنام حارس الأولمبي السوري، فيما عمر هاني ساهم بخلخله الدفاع السوري مرتين من خلال سرعته الكبيرة ومهاراته الفردية.
في الشوط الثاني وعلى الرغم أن التعادل كان يكفي منتخبنا للتأهل مباشرة، إلا إنه لعب على مبدأ الهجوم خير وسيلة للدفاع، فكثف من هجومه عبر التعمري ومحمد عطية ومحمد عبد المطلب، لكن المنتخب السوري كاد ان يتقدم حينما بانفراده انس العاجي بالمرمى بيد ان تألق حارس مرمانا الفاخوري انقذ الموقف.
مع مرور الوقت ظهر واضحاً على لاعبي المنتخب السوري الاستعجال والضغط الكبير كونه مطالب بالفوز خضوضا انه أرغم على التراجع للخطوط الخلفية أمام الهجوم الكبير لمنتخبنا الذي اثمر عن هدف عبر عطية لكن المنتخب السوري عاد الذي نجح بتعديل النتيجة سريعا بعد رأسية متقنة فشل الفاخووري من إبعادها على الرغم من محاولته لتصدي لها لترتد الكرة من القائم وتعود إلى نفس الاعب الذي وضعها في الشباك في الدقيقة 83..
بدوره انقذ وليام غنام حارس الأولمبي السوري مرماه من هدف حين تصدى لتسديدة التعمري وفي الوقت القاتل فشل ايمن عكيل بالتسجيل من كرة حرة مباشرة علت القائم.وكان المنتخب السوري استهل مشواره في التصفيات بفوز على قيرغيزستان والكويت بنتيجة 2-0، وحل ثانيا وهو ينتظر باقي نتائج المجموعات لبيان تأهله من عدمه حيث إنتهت مباريات التصفيات في ساعة متأخرة من.جدير بالذكر أن ٤٣ منتخباً شارك في التصفيات المقسمة على ١١ مجموعة ، حيث تأهل أول كل مجموعة إلى جانب أفضل أربعة منتخبات تحتل المرتبة الثانية في هذه المجموعات إلى النسخة الثالثة من كأس آسيا والتي ستقام في تايلاند مطلع العام القادم وستكون هذه البطولة مؤهلة إلى أولمبياد طوكيو ٢٠٢٠ من خلال المنتخبات التي تحتل المراكز الثلاث الأولى.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.