ثاني خسارة للأردن..هذه المره من العراق

0 384

خسر منتخبنا الوطني الأردني أمام نظيره العراقي 2-3 في المباراة التي احتضنها ملعب جذع النخلة بالبصرة العراقية في ختام منافسات بطولة الصداقة الدولية الودية.إفتتح المنتخب الوطني التسجيل في الدقيقة 7، بعد كرة وضعها مدافع المنتخب العراقي روبين سولاقا في مرماه بالخطأ.
وتمكن المنتخب العراقي من تسجيل هدف التعادل في الدقيقة 38، بعد كرة مرفوعة من ركلة ثابتة من اليسار، قابلها أيمن حسين ووضعها في مرمى معتز ياسين بنجاح.وتقدم المنتخب العراقي بهدف لاعب الوسط بشار رسن في الدقيقة 52، ثم أضاف مهند علي الهدف الثالث في الدقيقة 70 من عمر اللقاء، وقلص منتخبنا الفارق بهدف بهاء فيصل في الدقيقة 87.وبهذه النتيجة توج المنتخب العراقي بلقب البطولة بعد أن حقق الفوز الثاني على التوالي بينما تذيل منتخبنا البطولة بعد ان حل بالمركز الثالث والأخير بخسارتين متتاليتين امام سوريا صفر- 1 والعراق 2-3 ، ليحتل المنتخب السوري المركز الثاني.
تقدم أردني وتعادل عراقي
كانت بداية المباراة مثالية كما يقول تقرير السبيل لمنتخبنا بعد أن تمكن من إحراز هدف التقدم سريعا حيث بدا منتخبنا المباراة بتشكيلة قوامها معتز ياسين لحراسة المرمى واحسان حداد، طارق خطاب أنس بني ياسين، وسالم العجالين في الدفاع، وبهاء عبد الرحمن، خليل بني عطية، ياسين البخيتـ حمزة الدردور، ومحمود مرضي في خط الوسط وبرأس الحربة بهاء فيصل وبعد مرور 7 دقائق فقط عن طريق مدافع المنتخب العراقي ريبين سولاقا الذي أخطأ في إبعاد الكرة ليعكسها داخل شباكه.لكن منتخبنا تراجع نحو مناطقه الدفاعية بعد الهدف ليمنح نظيره العراقي الأفضلية الميدانية وليظل مرمى معتز ياسين تحت الضغط على الرغم من ساد الثنائي بهاء عبد الرحمن وخليل بني عطية لررباعي الدفاع طارق خطاب وأنس بني ياسين واحسان حداد وسالم العجالين.
مع مرور الوقت منحت الطلعات الهجومية العراقية أسود الرافدين هدف التعادل، وجاء في الدقيقة 38 بعد أن عوض ريبين خطأه من خلال تمرير كرة عرضية لأيمن حسين الذي أسكنها الشباك.بعد الهدف واصل العراقيون تهديد مرمى ياسين لكن بدون خطورة بإستثناء رأسية علاء عباس التي علت العارضة ولينتهي الشوط بالتعادل الإيجابي 1-1.في الشوط الثاني تراجع منتخبنا نحو مناطقه الدفاعية لامتصاص الاندفاع العراقي الذي تسيد لاعبوه السيطرة على منطقة العمليات ليتقدم أصحاب الأرض سريعا حينما سدد بشار رسن كرة زاحفة حاول خليل بني عطية إبعادها كنها واصلت طريقها نحو شباك مرمى معتز ياسين في الدقيقة 52.
بعد ذلك سيطر المنتخب العراقي على مجريات اللعب وواصل لاعبوه تهديد مرمى معتز ياسين بالعديد من الكرات وسط تراجع في الأداء لمنتخبنا الذي لم يتمكن من الوصول إلى المرمى العراقي إلى في مناسبات قليلة ونادرة، ليعزز البديل مهند علي تقدم العراقيين بهدف ثالث في الدقيقة 70.
بعد الهدف تحرر لاعبونا من دفاعاتهم وحاولوا التقدم نحو المرمى العراقي لتكون الخطورة حاضرة أكثر من مرة ليقلص بهاء فيصل النتيجة في الدقيقة 87.وكاد يوسف الرواشدة أن يعدل النتيجة في اللحظات الأخيرة من المباراة لكن الحارس العراقي جلال حسن تألق وانقذ مرماه لتنتهي المباراة بفوز منتخب العراق بثلاثة، ويتوج بطلا لكأس الصداقة الدولية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.