رياضتكم
رياضتكم ...

الجزيرة يتقدم آسيويا والوحدات يودع البطولة

0 38

على طريقة ليفربول الإنكليزي أقصى فريق الجزيرة نظيره الجيش السوري بعدما حقق ريمونتادا تاريخية بالفوز برباعية نظيفة، في مباراة إياب نصف نهائي منطقة غرب أسيا لكأس الاتحاد الاسيوي التي احتضنها ستاد عمان الدولي مساء الثلاثاء.

وتناوب على تسجيل الرباعية كل من عبدالله العطار في الدقيقة5 وفراس شلباية بالدقيقة 47 واحمد العيساوي في الدقيقة في الدقيقة 65 وزيد جابر في الدقيقة 93.
وشهد نهاية المباراة طرد مهاجم الجزيرة عبدالله العطار في الدقيقة 95 والمهاجم السوري محمد واكد في الدقيقة 97.
وكان الجزيرة خسر مواجهة الذهاب بثلاثية نظيفة، لكن بفوزه الثلاثاء صعد إلى نهائي غرب أسيا لمواجهة العهد اللبناني الذي كان قد أقصى الوحدات من نصف النهائي.
الجزيرة (4) الجيش السوري (صفر)
بدأ الجزرية المباراة بقوة حيث تقدم بهدف لعبد الله العطار حينما وصلته عرضية فراس شلباية الزاحفة لسلتق حول نفسه ويسددها من على نقطة الجزاء بحلق المرمى في الدقيقة 5.
الهدف المبكر منح الجزيرة الثقة المطلوبة ليسيطر لاعبوه على مجريات اللعب من خلال تحركان مهند خير الله ونور الروابدة ومحمود مرضي واحمد سمير وبسناد من لاعبي الأطراف فراس شلباية وزيد جابر في محاولة لزج رأسي الحربة اسلام البطران وعبدالله العطار لتكون الخطورة حاضرة امام مرمى احمد مدنية قبل يهدأ إيقاع اللعب خصوصا مع استعجال لاعبي الجزيرة في انهاء الهجمات بينما كاد العطار أن يضيف الهدف الثاني حينما استغل تمريرة خاطئة من حسين شعيب إلى حارسه أحمد مدنية لكن الأخير ابعد الكرة في الوقت المناسب إلى ركنية، بينما كانت الخطورة السورية حاضرة حينما سدد أحمد أشكر كرة قوية أبعدها عبد الستار بصعوبة إلى ركنية، وسدد محمد الواكد كرة قوية من ضربة حرة مباشرة ردها الجدار الدفاعي بالوقت المناسب.
تحسن أداء الجزيرة في الدقائق الأخيرة وحاول لاعبوه تهديد مرمى مدينة لكن التراجع الدفاعي للضيوف وسوء اللمسة قبل الأخيرة جعلت الطلعات الحمراء تنتهي على مشارف منطقة الجزاء بينما حاول لاعبوا الجيش استهلاك الوقت من خلال ادعاء الإصابة ليتواصل تقدم الجزيرة بهدف حتى نهاية الشوط الأول.

ريمونتادا جزراوية
جاءت بداية الشوط الثاني مثالية للجزيرة كما يقول تقرير السبيل حينما أبعد المدافع يوسف الحموي الكرة من امام المرمى بيده ليحتسب حكم المباراة ركلة جزاء للجزيرة انبرى لها فراس شلباية وسددها قوية على يسار الحارس مدنية معلنا الهدف الثاني للجزيرة في الدقيقة 48.
الهدف المبكر جعل لاعبو الجزيرة يرمون بثقلهم الهجومي ليهددوا مرمى مدينة بالعديد من الكرات وسط تراجع دفاعي للجيش السوري فكانت الخطورة حاضرة حينما أرسل محمود مرضي كرة عرضية تابعها أحمد سمير وسددها من داخل المنطقة لكنها مرت فوق المرمى.
ع مرور الوقت بدا السناريو واضحا في المباراة من خلال هجوم جزراوي ودفاع سوري ليحاول لاعبوا الجزيرة البحث عن ثغرات في الدفاعي السوري فزج مدرب الجزيرة بورقة احمد العيساوي بدلا من إسلام بطران ليكون العيساوي عند حسن الظن حينما وصلته عرضية محمود مرضي ليغمزها برأسه في الشباك معلنا الهدف الثالث للجزيرة في الدقيقة 64.
بعد الهدف تحرر الجيش من دفاعاته الأمر الذي منح الجزيرة المساحات المطلوبة لواجه احمد سمير المرمى وسدد الكرة من على بعد متين عن المرمى لكن كرته حادت عن المرمى بقليل.
مدرب الجيش زج بورقة مؤمن ناجي بدلا من محمد كلاجي في محاولة لتنشيط منطقة العمليات لكن لاعبو الجزيرة واصلوا سيطرتهم على مجريات اللعب واهدراهم للفرص خصوصا عن طريق احمد سمير الذي وصلته عرضية احمد العيساوي ليسدد الكرة برأسه فوق المرمى، لتظل النتيجة على حالها حتى اللحظات الأخيرة حينما ارسل محمود شلاية كرة عرضية من ضربة ركنية سددها زيد جابر برأسه معلنا الهدف الرابع والتأهل للجزية في الدقيقة 90+3، ولم يسعف ما تبقى من وقت لاعبو الجيش منن التسجيل وليتأهل الجزيرة إلى الدور النهائي عن جدارة وإستحقاق.
مثل الجزيرة: احمد عبد الستار، زيد جابر، يزن العرب، فادي الناطور، فراس شلبايا، مهند خيرالله، نور الروابدة، احمد سمير، محمود مرضي، إسلام بطران، عبدالله العطار.
مثل الجيش: أحمد مدنية، حسين شعيب، عزالدين عوض، أدم شريفة، عبده انيزان، باسل مصطفى، احمد أشكر، محمد كلاجي، يوسف الحموي، محمد أرناؤوط، أحمد بوادكجي، محمد واكد.

تعادل سلبي

تعادل فريق الوحدات مع مستضيفه العهد اللبناني (0-0)، في المباراة التي جرت امس على ملعب المدينة الرياضية في العاصمة بيروت، في مباراة اياب نصف نهائي بطولة كأس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم.
وتبخرت احلام الوحدات بالتأهل حيث بحاجة الى الفوز بهدف وحيد على الاقل لبلوغ المباراة النهائية لمنطقة غرب اسيا، لكن نتيجة التعادل جعلته يودع البطولة.
واستفاد العهد من فوزه على الوحدات بهدف وحيد عن طريق محمد قدوح في لقاء الذهاب الذي جرى في ستاد الملك عبد الله الثاني بالقويسمة.
الوحدات (0) – العهد (0)
دخل الوحدات المباراة باداء هجومي، لكن الفريق افتقد الى السرعة المطلوبة في تنفيذ العاب، حيث لم يجد العهد اي صعوبة في السيطر تحركات (الاخضر) في منتصف ملعبه، لتغيب بالتالي خطورته على المرمى اللبناني الذي لم يتهدد بالشكل المطلوب.
واعتمد المدير الفني للوحدات على عبدالله الفاخوري في حراسه المرمى، وعلى محمد الباشا و سامي الهمامي وعمر قنديل بالاضافة الى محمد الدميري في الخلف فيما اوكل الى  فادي عوض مع رجائي عايد وكذلك أحمد الياس مهمة قيادة الوسط والدفع بأنس العوضات للعب على الاطراف لاسناد حمزه الدردور الذي لعب كمهاجم صريح وخلفه مباشرة سعيد مرجان.
واظهر الوحدات عجزا واضحاً في اختراق المنظومه الدفاعية للفريق اللبناني الذي (عسكر) في المنطقة الخلفية، في المقابل اعتمد على الهجمة المرتدة السريعة التي كادت ان تؤتي ثمارها عندما توغل احمد زريق بالكرة وسدد في غفلة عن دفاع (الاخضر) لكن القائم ناب عن الفاخوري في التصدي لكرته القوية.
وكاد رد الوحدات ان يأتي سريعاً حين توغل حمزه الدردور بالكرة، لكن الدفاع والحارس ضيقوا عليه، حين ابعدوا خطورته لترتد كرته امام سعيد المرجان الذي سدد برعونه والمرمى مفتوح ليتدخل المدافع اللبناني بالوقت المناسب.
كثف الوحدات من تحركاته وضغط بقوة خلال الربع الاخير من الشوط الاول، لكن الدفاع اللبناني نجح السيطرة على انطلاقات العوضات والدردور والياس، لتنتهي هذه الفترة بدون اهداف.
ومع بداية الشوط الثاني استلم الدردور كرة من احمد الياس من على مشارف الجزاء وسدد بقوة بجوار المرمى اللبناني.
وحاول انس العوضات ان يسجل حيث ابعد الحارس اللبناني كرته ارتدت من امام مرجان الذي اعادها الى احمد الياس الذي سددها بدون تركيز.
واضاع مرجان فرصة احراز هدف السبق حين سدد بتسرع فوق المرمى من داخل منطقة الجزاء، ليستعين ابو زمع بجهود صالح راتب مكان رجائي عايد لتعزيز القدرة الهجومية للفريق،
ومرر  احمد زريق كرة نموذجية محمد قدوح الذي كاد ان يصعب من مهمه الوحدات لكن الفاخوري نجح في السيطرة على كرته وابعدها لحساب ركنيه.. ليمر الوقت دون اي تغير بالنسبة لـ (الاخضر) الذي اخفقت جميع محاولته في الوصول الى المرمى لتنتهي المباراة بالتعادل السلب

 خساره

خفق فريق الوحدات في اختبار ضيفه العهد اللبناني حين خسر امامه بهدف وحيد في المباراة التي جرت امس في  ستاد الملك عبدالله الثاني بمنطقة القويسمة، ضمن ذهاب نصف نهائي بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عن منطقة غرب اسيا.
وسيطر التعادل السلبي على نتيجة المباراة حتى الدقيقة 79 عندما خطف العهد هدف الفوز الثمين عن طريق محمد قدوح.
وتقام مباراة الإياب بين الفريقين يوم الاثنين المقبل على ستاد المدينة الرياضية في العاصمة اللبنانية بيروت.
ويتأهل بطل منطقة غرب آسيا مباشرة لخوض المباراة النهائية في البطولة، ليواجه الفائز من نهائي المناطق.
الوحدات (0) – العهد (1)
وشهدت بداية المباراة سيطرة مطلقة للوحدات، لكن الفريق عانى كثيراً في حسم الهجمات، فيما كانت الفرص تضيع بالجملة من امام المرمى اللبناني
وبادر الوحدات للهجوم في بداية المباراة، وسنحت له فرصة في الدقيقة الثالثة عبر تسديدة بهاء فيصل من ضربة حرة مباشرة والتي ارتدت من الحائط الدفاعي لتصل الكرة أمام صالح راتب الذي سدد من اللمسة الأولى لكن الحارس اللبناني مهدي خليل تألق في إبعاد الكرة.
ثم سدد رجائي عايد ضربة حرة مباشرة بشكل مباغت في اتجاه المرمى، ولكن الحارس اللبناني نجح من جديد في التصدي لهذه المحاولة.
وركز العهد خلال الشوط الأول على الإغلاق الدفاعي ومحاولة شن الهجمات المرتدة.
ووجد الوحدات الطريق مغلقة باتجاه المرمى اللبناني حيث نجح دفاعه في جعل (الاخضر) يلعب في مساحات ضيقة للغاية، نظراً لغياب الانسجام الواضح بين يزن ثلجي وبهاء فيصل لتبقي خطورة اصحاب الارض غائبة عن مسرح المباراة.
وعلى الرغم من ذلك ضغط الوحدات بقوة لاحراز هدف السبق، لكن العهد احكم اغلاق المساحات والضغط على اللاعب المستحوذ على الكرة.
وسنحت للوحدات فرصة في غاية الخطورة عندما توغل الدردور، ومرر لبهاء فيصل ليسدد بقوة لكنها ارتطمت بالمدافع خميس.
وقاد أحمد زريق هجمة سريعة وحاول الوصول الى المرمى عبد الله الفاخوري لكن تدخل الباشا افسد عليه اطماعه.
وحاول حسين الزين ان يسدد بشكل سينمائي الى قدوح لتمر بجوار القائم الأيمن للفاخوري، ولينتهي الشوط  الاول بالتعادل السلبي.
استعان المدير للوحدات عبد الله ابو زمع بجهود سعيد مرجان  الذي حل بدلاً من  صالح راتب في محاولة لفرض الزيادة العددية قرب المرمى اللبناني.
وضاعت على الوحدات اغلى الفرص عندما مرر عمر قنديل عرضية حاول بهاء فيصل برأسه ان يفتتح التسجيل لكن  القائم الأيسر للحارس مهدي خليل عنه في التصدي عنه.
واستعان مدرب العهد بمحمد حيدر بدلاً من ربيع عطايا فيما زج الوحدات بحسن عبد الفتاح مكان ثلجي.
وتمكن العهد من تسجيل هدف التقدم من كرة أرسلها محمد حيدر على رأس محمد قدوح الذي دكها برأسه استقرت على يمين الفاخوري بالدقيقة «79».
ومال اداء الوحدات الى الهدوء وغابت خطورة الفريق تماما بعد ان نجح العهد في استهلاك الوقت المتبقي من خلال فرض اسلوبه الدفاعي واضاعة الوقت المبتقي لينجح في انهاء المباراة لصالحة بهدف ثمين.

ثلاثية

عقد فريق نادي الجزيرة مهمته ببلوغ نهائي منطقة غرب آسيا ضمن بطولة كأس الاتحاد الاسيوي بخسارته أمام مستضيفه الجيش السوري صفر-3 في المباراة ذهاب نصف النهائي التي احتضنها ملعب المحرق في مملكة البحرين ء.وسجل اهداف الجيش السوري كل من أحمد بوادكجي هدفين في الدقائق 57 و62 ومحمد واكد في الدقيقة 79.وكان الجيش السوري لعب الشوط الثاني كاملا بعد طرد لاعبه عبده أنيزان في اخر الشوط الأول لتعمده الخشونة.
وسيلتقي الفريقان في مواجهة الإياب الثلاثاء القادم على ستاد عمان الدولي وبات الجزيرة بحاجة إلى 4 أهداف لضمان التأهل.
الجيش (3) الجزيرة (صفر)
حاول لاعبوا فريق الجزيرة السيطرة على منطقة العمليات باكر من خلال تحركات احمد سمير ومحمود مرضي نور الروابدة وفادي الناطور وعمر مناصرة بمنطقة العمليات ومساندة فراس شلباية محمد طنوس عرب الأطراف ومحاولة زج رأس الحربة عبدالله العطار بالكرات امام مرمى الجيش السوري الامر الذي أجبرت دفاعاته العودة لسد الثغرات المؤدية إلى مرمى أحمد مدنية.
خطورة الجزيرة كانت حاضرة على فترات من خلال تسديدة احمد مرضي التي ابعدها الدفاع إلى ركنية وتسديدة احمد سمير من امام المرمى لترتد من اقدام المدافعين، بينما حاول لاعبوا الجيش التقدم وتهديد مرمى احمد عبد الستار لكن الأخير ظل بعيدا عن الاختبار لفترات طويلة بفضل التمركز السليم لمدافعيه مهند خير الله ونور الروابدة لتنتهي الهجمات السورية على مشارف منطقة الجزاء ولم تشكل خطورة على المرمى.
في الدقائق الأخيرة حاول لاعبو الجزيرة امتصاص اندفاع لاعبو الجيش اللذين حاولوا التقدم نحو مرمى عبد الستار لكن اسناد فراس شلباية ومحمد طنوس ويزن العرب واحمد سمير لسد الثغرات الدفاعية وتألق احمد عبد الستار أبقى الأمور على حالها، وفي اللحظات الأخيرة من الشوط طرد حكم اللقاء اللاعب السوري عبده أنيزان لدخوله العنيف على محمد طنوس ولينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

ثلاثية سورية
كانت بداية الشوط الثاني أكثر هدوء من سابقه وغابت الفرص الحقيقة عن المرميين خصوصا مع انحسار الألعاب في وسط الميدان وتكرار الكرات المقطوعة من الجانبين واعتماد الفريق السوري على الكرات الطولية التي تعامل معها دفاع الجزيرة بسهولةـ قبل ان يحصل الفريق السورى على ضربة حرة مباشرة انبرى لها أحمد بوادكجي وأرسلها عرضية طار لها اسماعيل مصطفى وسددها برأسه من بين المدافعين معلنا الهدف الأول للجيش في الدقيقة 57، ولم تكد تمر الدقائق حتى عاد نفس اللاعب باسل مصطفى وسجل الهدف الثاني لفريقه من تسديدة قوية وزاحفة من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 62.
بعد هدفي الجيش زج مدرب الجزيرة بورقتي إسلام بطران وسليمان أبو زمع بدلا من مهند خير الله ومحمد طنوس في محاولة لتنشيط المناطق الأمامية وليكثف الجزيرة من هجماته في محاولة لتقليص الفارق على أقل تقدير لكن الحارس السوري احمد مدنية تألق في التصدي للكرات الجزراوية بينما كانت الهجمات المرتدة للجيش تشكل خطورة على مرمى عبد الستار.
وعلى عكس مجريات اللعب سدد محمد واكد كرة قوية وساقطة من قبل منتصف الملعب مستغلا تقدم احمد عبد الستار عن مرماه ملعنا الهدف الثالث لفريقه في الدقيقة 79، ليحاول بعدها لاعبوا الجزيرة تسجيل هدف يحفظ ماء الوجه ويمنحهم فرصة العودة في مباراة الإياب لكن النتيجة ظلت على حالها حتى نهاية المباراة.
مثل الجزيرة: احمد عبد الستار، محمد طنوس، مهند خير الله، نور الروابدة، فراس شلبايا، يزن العرب، احمد سمير، محمود مرضي، ، فادي الناطور، عمر مناصرة، عبدالله العطار.
مثل الجيش: أحمد مدنية، حسين شعيب، عزالدين عوض، أدم شريفة، عبده عنيزان، باسل مصطفى، احمد أشكر، يوسف الحموي، محمد أرناؤوط، أحمد بوادكجي، محمد واكد.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.