عابدين وحمارشه عادلا معاً رقم ستوفر… وابراهيما ثاني أجنبي”خايب” بالأخضر

0 307

سجل الامريكي نيك ستوفر لاعب (الأرثوذكسي)  43 نقطة فيما سجل خصميه محمود عابدين 31 ،5 نقطة واحمد حمارشه 24 ما يعني انهما سجلا مجتمعين ما سجله ستوفر ،،وهو الرقم الاعلى لعابدين وحمارشه هذا الموسم ..وتاليا بعض أهم المعالم الفنية والنقطية للجولة الثانية فقط من مرحلة الذهاب “الثاني” من دوري السلة كما رصدها ايمن ابو حجلة الذي ذكر ان موسى العوضي (الأهلي) قد سجل 33.5 نقطة وأحمد عبيد (الجبيهة): 27 نقطة,

المتابعات
أحمد عبيد (الجبيهة): 16.5 متابعة
غراندي غلايز (الأهلي): 15 متابعة
غريغوزريشون ماغي (الجبيهة): 12.5 متابعة
خالد أبو عبود (الوحدات): 11 متابعة
ابراهيما توماس (الوحدات): 11 متابعة
التمريرات الحاسمة
فريدي ابراهيم (الأرثوذكسي): 12.5
عمار بسطامي (الجبيهة): 12
محمود عابدين (الوحدات): 12
غراندي غلايز (الأهلي): 7.5
أحمد عبيد (الجبيهة): 5.5
مالك كنعان (الأهلي): 5.5
تيرن أوفر (فقدان الكرة)
فريدي ابراهيم (الأرثوذكسي): 7.5 تيرن أوفر
مالك كنعان (الأهلي): 5 تيرن أوفر
نيك ستوفر (الأرثوذكسي): 5 تيرن أوفر
غراندي غلايز (الأهلي): 4.5 تيرن أوفر
محمود عابدين الوحدات): 4.5 تيرن أوفر
ستيل (سرقة الكرة)
يوسف أبو وزنة (الأرثوذكسي): 3 ستيل
فريدي ابراهيم (الأرثوذكسي): 3 ستيل
سامي بزيع (الوحدات): 3 ستيل
غراندي غلايز (الأهلي): 2.5 ستيل
موسى العوضي (الأهلي): 2.5 ستيل
صد الكرة (بلوك)
خالد أبو عبود (الوحدات): 2 بلوك في المباراة الواحدة
محمود عمر (الجبيهة): 1.5 بلوك
ابراهيما توماس (الوحدات): 1.5 بلوك
محمد شاهر (الأهلي): 1.5 بلوك
فريدي ابراهيم (الأرثوذكسي): 1.5 بلوك

 

 

جدل
قدم نجم الأهلي موسى العوضي أداء مميزا أمام الجبيهة، فقاد زملاءه للفوز بعدما سجل حوالي نصف نقاط فريقه.ثار جدل بعد انتهاء المباراة، بشأن رصيد العوضي النقطي في اللقاء، حيث أشارت إحصائيات لجنة الاستكشاف (Score Sheet)، إلى إحرازه 48 نقطة، علما بأن اللاعب نفسه كان ينظر إلى لوحة التسجيل الإلكترونية في صالة الأمير حمزة، التي أشارت إلى تسجيله 50 نقطة.
اعتمد العوضي على اللوحة الإلكترونية، وعندما سنحت بعض الثواني لفريقه قبل نهاية المباراة لتنفيذ هجمة أخيرة، أشار نجم المنتخب الوطني إلى زملائه بالتوقف ومصافحة لاعبي الفريق المنافس، ظنا منه أنه وصل إلى حاجز الخمسين نقطة.
ويبقى السؤال، ما هو الرقم المعتمد من قبل اتحاد السلة؟ فأجاب مدير الاتحاد تيسير سعادة، بأنه تم اعتمد استمارة التسجيل الموجودة أمام طاولة الحكام، والتي أشارت بدورها إلى أن العوضي سجل 49 نقطة.بغض النظر عن الرصيد النقطي، وعما إذا وصل العوضي إلى الحاجز الخمسيني أم لا، فإن اللاعب المخضرم أثبت مجددا، أنه واحد من أهم لاعبي السلة الأردنية عبر تاريخها، من خلال أداء مبهر، تميز من خلاله بنسبة تصويب جيدة من خارج القوس، علما بأن لاعبا آخر اجتاز حاجز الأربعين نقطة في هذه الجولة، هو الاميركي نيك ستوفر لاعب الأرثوذكسي الذي أحرز 43 نقطة بسلة الوحدات، جعلته يتصدر قائمة المسجلين بحساب المعدل في المباراة الواحدة، بعدما غاب عن لقاء فريقه الاول بسبب الإصابة.


حسونة.. البديل السوبر
وبمناسبة الحديث عن التصويبات الثلاثية، لا بد من الإشارة للدور المهم الذي قام به لاعب الأرثوذكسي أحمد حسونة، في فوز فريقه على الوحدات، للمرة الثانية هذا الموسم، بعد الانتصار الأول الذي تحقق في المرحلة الأولى.
ويعتبر حسونة مثالا للاعب الصبور الذي انتظر فرصته ليغتنمها على النحو الأمثل، بعدما مال مدربه معتصم سلامة إلى عدم الاستعانة به بشكل مكثف منذ بداية الموسم السلوي الحالي.
لطالما كان حسونة مميزا في التصويب من خارج القوس، وبرهن عن ذلك في الموسم الماضي مع الوحدات، ما منحه فرصة المشاركة في تدريبات المنتخب الوطني خلال الأيام الأولى من عهد المدرب الأميركي جوي ستايبينغ.
وما أن أشركه سلامة على فترات أمام الوحدات، حتى أبان اللاعب عن مؤهلات جيدة، تؤهله لأن يكون منافسا حقيقيا على المركز رقم (2) في تشكيلة الفريق خلال الفترة المقبلة، وهو المركز الوحيد في الفريق الذي لم يستقر عليه سلامة بعد، رغم وجود يزن الطويل ونادر أحمد.
سجل حسونة خلال اللقاء 14 نقطة، 12 منها عبر التصويبات الثلاثيات، وفرضت واحدة من هذه التصويبات اللجوء إلى شوط إضافي، فيما منحت الأخيرة فريقه الفوز الثمين، ليكون بطل اللقاء دون منازع.
الوحدات و “الأجنبي
غاب لاعب الارتكاز السنغالي ابراهيما توماس عن مباراة فريقه الاولى بالمرحلة الثانية امام الجبيهة، ليفقد الفريق معركته تحت السلة أمام فريق يعتبر حضوره في هذه المنطقة نقطة قوته الأساسية.
دار جدل حول المدة التي سيغيب عنها توماس في الفترة المقبلة، وانتشرت شائعات حول إمكانية استبدال الوحدات للاعب في حال أثبتت التقارير الطبية المعتمدة من قبل الاتحاد غيابه للفترة المقبلة، لكن اللاعب حصل على الإذن الطبي للمشاركة أمام الأرثوذكسي.
قدم توماس أداء متواضعا أمام الأرثوذكسي، لا سيما في الناحية الدفاعية رغم جمعه 11 متابعة، فكان لاعب الأرثوذكسي يوسف أبو وزنة يتخلص من رقابته بسهولة تامة، ولولا الجهود المميزة لخالد أبو عبود في هذا الجانب، لانتهت المباراة في وقت مبكر، وهو الأمر الذي يرسم علامات استفهام حول جدوى بقاء اللاعب الذي وإذا كان مصابا بالفعل وأثبتت التقارير الطبية ذلك، فإن على إدارة الوحدات التفكير جديا في استبداله بعد خسارتين مبكرتين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.