الراية/يد*

0 89

رغم الفترة البسيطة التي انتسب فيها نادي الراية الى اتحاد كرة اليد، نجحت فيه فرق النادي في اثبات ذاتها بشكل مميز، بعد أن قدمت أجيالا من اللاعبين الذين حققوا نتائج جيدة في البطولات المحلية.
ونظرا لوجود النادي في مدينة الزرقاء، والتي تعتبر واحدة من أبرز المدن التي (تمد) اللعبة باللاعبين، فقد سارع النادي إلى الاهتمام بفرق الفئات العمرية، معتمدا على ثلة من المدربين المختصين في تدريبات كرة اليد، فبرزت فرق الفئات العمرية بصورة طيبة وقدمت جيلا من اللاعبين الذين ينتظرهم مستقبل طيب، في ظل مواصلة الاهتمام باللعبة من قبل ادارة النادي التي يرأسها المحب لكرة اليد عبدالله شموط، وخصوصا الاهتمام وتقديم المتطلبات والدعم للاعبين الناشئين.
ونظرا لما تميز به نادي الراية في الفئات العمرية، عزز اتحاد اللعبة من هذا النادي من خلال انشائه مركزا للاعبين الواعدين والذي يدعمه الاتحاد ويشرف على تدريباته المدرب نضال الحجاوي ومساعده محمد بني يونس، حيث نجح هذا الثنائي في اكتشاف الكثير من اللاعبين المميزين صغار السن.
ويقول المدرب الحجاوي إن إدارة النادي برئاسة عبدالله شموط، وفرت كافة المتطلبات الفنية والإدارية لفرق النادي، وخصوصا فرق الأشبال والناشئين والشباب، علاوة على الاهتمام الكبير بمركز الواعدين، الذي يعتبر من الدعائم الرئيسية لتطوير اللعبة في النادي، موضحا أن اهتمام إدارة النادي بهذا المركز اعطانا الدافع القوي لمواصلة اكتشاف اللاعبين، بل عزز من تطلعاتنا في تشكيل مركز للواعدات، والذي تم المباشرة العمل به، والذي ينتظره مستقبلا واعدا، نظرا لوجود الكثير من اللاعبات اللواتي لديهن مهارات جيدة في اللعبة، مثلما توسع اهتمام النادي بكرة اليد، من خلال تشكيل فريق من اللاعبين الواعدين لممارسة كرة اليد الشاطئية، والذي نجح في أول مشاركاته في تحقيق لقب البطولة التنشيطية التي أقيمت في عمان.–الغد

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.