صالح زريقات*

0 86

يستذكر صالح زريقات مسيرته في لعبة المصارعة، مبينا انه عاش لحظات سعيدة جدا، خاصة وأنه أول من نال ميدالية ذهبية عربية للأردن في المصارعة الحرة في البطولة العربية التي اقيمت في سورية العام 1990، كما أن المصارع فهد نوفل الذي هو الآخر سجل أول ميدالية عربية للأردن في المصارعة الرومانية بنفس البطولة.
وصالح زريقات تم ترشيحه لتمثيل الأردن في أولمبياد برشلونة، والألعاب الآسيوية في بكين، لكنه غادر الى أميركا للعمل، ليعود من جديد قبل 3 سنوات ويقوم بواجبه الإداري، عضوا في اتحاد اللعبة ورئيسا للجنة الفنية والمنتخبات الوطنية ومشرفا على مراكز الواعدين.
العاب مختلفة
يقول صالح زريقات انه بدأ حياته الرياضية كلاعب بناء أجسام، في دار الكمال الجسماني بوسط البلد مع بداية العام 1983، وشارك في اكثر من بطولة ونال الميدالية البرونزية، ومارس كذلك لعبة الجودو، ومن ثم لعب ملاكما في نادي الوحدات، لكنه آثر لعبة المصارعة التي كانت في أوجها في ذلك الوقت، وانضم الى فريق نادي الاتحاد مع بداية عام وواصل مشواره في اللعبة.
أول ذهبية عربية
يؤكد زريقات انه شارك في أول بطولة عربية في المغرب العام 1989، ونال الميدالية البرونزية، بعد الفوز على بطلي سورية والجزائر، فكانت الإنطلاقة نحو مزيد من الإنجازات، وفي العام 1990، شارك في البطولة العربية بدمشق، ونال فضية في المصارعة الرومانية وذهبية المصارعة الحرة، وهي أول ذهبية أردنية في المصارعة الحرة، وكانت فرحة رئيس الاتحاد الأردني ابراهيم العواملة لا توصف، بعد ان سجل كذلك فهد نوفل الذهبية الأولى في الروماني بنفس البطولة.
ونال الى جانب المصارع فهد نوفل وسام الاستحقاق الرياضي العام 1990، وهو الذي يمنح للرياضيين أصحاب الإنجاز في كل عام.
ويقول زريقات انه كان دائما يشارك في الوزن المفتوح للاعبي المصارعة والذي يبدأ من وزن 82- 130 كغم، من اجل الاستعداد للبطولات بشكل عام، مبينا انه كان بطل وزن 82 كغم إلى أن غادر الأردن.
الأولمبياد والأسياد
بعد النتائج الإيجابية في البطولة العربية بسورية، تم ترشيحه الى جانب نخبة من المصارعين للمشاركة في البطولة الآسيوية في بكين عام 1990، إلى جانب اللاعبين طارق عبدالوهاب وخالد أبو عريضة، لكن الغيت المشاركة الأردنية في ذلك العام.
ومن ثم تم ترشيحه لأولمبياد برشلونة العام 1992، لكنه غادر الى أميركا للعمل ولم يشارك فيها، وهناك مارس المصارعة لمدة عامين فقط.
سفيرا للنوايا الحسنة
بعد عودته للأردن قبل عامين تواصل زريقات مع اللاعبين والاتحاد، وأخذ يتدرب الى جانب المصارعين يحيى ابو طبيخ ورمزي المرافي، ومتابعة تدريب نجلة محمد بطل المملكة بالمصارعة الحرة، وتم اختياره عضوا في اللجنة المؤقتة لاتحاد المصارعة العام الماضي، ليقوم بدوره أمينا للصندوق ورئيسا للجنة الفنية والمنتخبات الوطنية.
واختاره الاتحاد الدولي سفيرا للنوايا الحسنة للمصارعة العام الحالي، الى جانب الأميركي داني روسل، ومشرفا على بطولات العالم الرسمية والتي كانت آخرها في روما العام الماضي.
الناشئون أساس اللعبة
يقول زريقات ان اللجنة المؤقتة للاتحاد الحالي تركز على الاهتمام بالواعدين، وتوفير كافة اسباب الرعاية لهم، لآنهم أمل اللعبة ومستقبلها، وأضاف ان الأردن شارك في البطولة العربية في العراق العام الماضي، وحقق انجازات ايجابية واستحق المركز الثاني، وهذا يبشر بمستقبل جديد، .–الغد

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.