برشلونه:غير

0 60

برشلونة- أبدى كيكي سيتيين، المدير الفني لبرشلونة الإسباني، سعادته بالفوز على نابولي الإيطالي (3-1)، أول من أمس، في إياب ثمن نهائي دوري الأبطال على ملعب “كامب نو”، مؤكدا أن الفريق ظهر بحالة جيدة واستحق التأهل لدور الثمانية.
وكان “برسا” قد أمن بطاقة ربع النهائي بالفوز على الفريق الإيطالي (3-1)، ليضرب موعدا مع بايرن ميونخ الألماني في دور الثمانية، بعد أن أطاح الأخير بتشيلسي الإنجليزي بانتصار عريض في المباراتين (7-1).
وقال سيتيين، في تصريحات تلفزيونية عقب اللقاء، إن نابولي كان أفضل في “الدقائق الأولى” من المباراة، وأضاف: “نابولي فريق عظيم، وليس من السهل ما فعلناه. كان علينا أن ندافع بكثافة كبيرة”.
وأكد سيتيين أن فريقه تمكن من التفوق بعد ذلك و”السيطرة على المباراة”، كما أن الشوط الأول كان “جيدا للغاية” من جانب لاعبيه، بينما على النقيض في الشوط الثاني “كان نابولي أفضل رغم أنه لم يهدد مرمانا كثيرا”.
ولم يشعر المدرب صاحب الـ61 عاما بالقلق إزاء الكدمة التي تلقاها النجم وقائد الفريق الأرجنتيني ليونيل ميسي، في قدمه اليسرى في لقطة ركلة الجزاء التي حصل عليها من السنغالي كاليدو كوليبالي.
وقال في هذا الصدد “أرى أنه بحالة طيبة للغاية رغم الكدمة القوية التي تلقاها. لا أعتقد أن هناك مشكلة بالنسبة له”.
وفي النهاية، تطرق سيتيين للحديث عن منافسه في دور الثمانية بايرن ميونخ الألماني، الذي اكتسح تشلسي الإنجليزي (4-1)، مؤكدا أنه “فريق عظيم، مثلنا تماما”.
يذكر أن العاصمة البرتغالية لشبونة ستحتضن مواجهات الكأس “ذات الأذنين” بدءا من دور الثمانية وحتى النهائي؛ حيث ستقام مباريات ربع النهائي والمربع الذهبي بنظام خروج المغلوب مباشرة بسبب تفشي جائحة كورونا.
وسيكون ملعب “النور” مسرحا لمواجهة العملاقين الكاتالوني والبافاري يوم الجمعة المقبل.
ومن جانبه، قال الأوروغوياني لويس سواريز، مهاجم برشلونة إن فرص فريقه وبايرن ميونيخ خصمه في الدور المقبل من البطولة “متساوية تماما”.
وأوضح سواريز، في تصريحات تلفزيونية بعد المباراة “أن الفريق استعد جيدا خلال الأسبوعين الماضيين لهذه المباراة”، بينما أقر في الوقت ذاته بأن الفريق الإيطالي لم يكن “لقمة سائغة في الذهاب وفي الإياب أيضا”.
وأضاف “نابولي منافس يخلق لك صعوبات كثيرة، ويصنع فرصا كثيرة في الدوري الإيطالي. لحسن حظنا أنهم لم يترجموا الفرص في بداية المباراة لأهداف، وتمكنا من السيطرة على اللقاء بمرور الوقت”.
وفي الناحية المقابلة، أبدى جينارو غاتوزو، المدير الفني لنابولي الإيطالي، أسفه عقب إقصاء فريقه من ثمن النهائي، حيث أكد أن الفريق الكاتالوني “لم يكن جيدا” خلال المباراة.
وقال غاتوزو في تصريحات لشبكة “سكاي سبورت” عقب المباراة “إذا قرأت الإحصائيات، لم تكن هناك مباراة. صنعنا ضعف عدد فرص برشلونة، ووصلنا لمرماهم بسهولة. ولكن العقلية مهمة في هذه اللحظات، وعدم ارتكاب الأخطاء. ولكني راض عن أداء الفريق. كان بإمكاننا الفوز، برشلونة لم يكن جيدا، وهذا كان واضحا”. وتابع صاحب الـ42 عاما “إحساسي أن برشلونة لا يمر بفترة جيدة. كان بإمكاننا الفوز بمزيد من التركيز. مرت سنوات دون أن يخرج برشلونة بنسبة استحواذ 47 %، ولكن الإقصاء أمر وارد. نلعب أمام أبطال. آسف على الخروج”.
وأكد غاتوزو أنه رغم الموهبة التي يمتلكها عناصر فريقه، إلا أنهم يحتاجون للتطور كثيرا على مستوى العقلية، مشددا في الوقت ذاته على احترامه لسيتيين، معتبرا إياه أحد أفضل مدربي القارة العجوز.
وقال في هذا الصدد “سيتيين يمتلك أفكارا جيدة من وجهة نظري. أنا أتابعه منذ أعوام، منذ أن كان في لاس بالماس، وبعدها مع ريال بيتيس. نمتلك رؤية خططية مشابهة داخل الملعب”.
إلى ذلك، اعترف لورنزو إنسيني، قائد نابولي الإيطالي، بأحقية برشلونة بالفوز على فريقه ولكنه أكد أن الفريق الكاتالوني كان أمامه وقتا أكبر “لاستعادة قواه” والوصول للمباراة بحالة أفضل.
وأوضح إنسيني في تصريحات لشبكة “سكاي سبورت” بعد المباراة “نأسف للخروج، ولكننا حاولنا. كنا ندرك صعوبة الأمور مسبقا. كان بإمكاننا الخروج بنتيجة أفضل في الشوط الأول، ولكننا لم نستطع. في النهاية، قدمنا مباراة جيدة، نأسف للخروج”.
وأضاف صاحب هدف فريقه الوحيد من ركلة جزاء “برشلونة يمتلك عددا كبيرا من اللاعبين الرائعين. حاولنا اللعب كفريق، وبذلنا كل ما لدينا الليلة. أعتقد أن الفريق قادر على التطور. برشلونة كان أمامه وقت أكبر لاستعادة القوى، بينما كنا ننافس نحن حتى الجولة الأخيرة في السيري آ. نأسف لهذه النتيجة، لقد حاولنا حتى النهاية”.
وتابع “صنعنا فرصا كثيرة، ولكننا لم نسجل سوى هدف. علينا أن نتحسن، وأنا في المقام الأول. صنعنا فرصا كثيرة الليلة، ولكننا لم نستغلها. الهدف الأول لبرشلونة جاء من مخالفة واضحة، بينما كان ميسي أسرع ذهنيا من كوليبالي في ركلة الجزاء (الهدف الثالث لبرشلونة). الأمور كانت لتصبح أسوأ بعد الهدف الثالث، ولكننا في المقابل كنا جيدين حتى النهاية”.
وانشغلت صحف الرياضة الإسبانية الصادرة أمس بتأهل برشلونة لربع النهائي، مبرزة دور ميسي الحاسم في الوصول إلى لشبونة التي ستحتضن باقي الأدوار الإقصائية من البطولة.
واحتلت صورة ميسي وهو يحتفل بهدفه الذي عزز به من تقدم فريقه بعدما افتتح الفرنسي كليمو لانغليه التسجيل لـ”برسا” بعد عشر دقائق من انطلاق صافرة المباراة، الصفحات الرئيسية لأغلب الصحف بما فيها “ماركا” المدريدية التي عنونت غلافها “ميسي يقودهم إلى لشبونة”.
وأبرزت الصحيفة في عنوان فرعي أن “القائد كان حاسما”، لكنها أشارت إلى أن “برسا يجب أن يرفع من مستوى أدائه في ربع النهائي” حيث سيواجه بايرن ميونيخ.
أما صحيفة “آس”، فصبت اهتمامها الأكبر على ريال مدريد والدروس المستفادة عقب الإقصاء من التشامبيونز ليغ على يد مانشستر سيتي الذي هزم الملكي مرتين بالنتيجة نفسها (2-1) أولا على سانتياغو برنابيو ثم في ملعب الاتحاد.
وبصورة لزين الدين زيدان، اختارت “آس” عنوان “الدروس المستفادة من ليلة للنسيان”، مشيرة إلى أن المدرب الفرنسي “اتخذ قرارت مفاجئة في مباراة التشامبيونز ليغ أمام سيتي”.
وانتقدت الصحيفة أن “(إيدن) هازارد لعب أساسيا رغم أنه لم يكن في كامل لياقته”، مبرزة أن “ريال كان عاجزا عن تحمل الضغط العالي الذي تسببت فيه أخطاء (رفاييل) فاران”.
وفي أسفل الصفحة، تحدثت الصحيفة بشكل مقضتب عن تأهل الـ”بلاوغرانا”، مكتفية بعنوان صغير أبرزت فيه أن “ميسي يريد أن يصبح ملك أوروبا” وأن “برسا سيلعب أمام البايرن في ربع النهائي”.
ومن جانبها، احتفلت الصحف الكتالونية بتأهل برشلونة مسلطة الضوء على ميسي دون غيره وأبرزت دوره الحاسم في الفوز.
وبصورة للبرغوث الأرجنتيني وهو يحتفل بهدفه، راهنت “موندو ديبورتيفو” على عنوان “ميسي يقود الفريق إلى لشبونة”، مشيرة إلى أن “ليو كان في الريادة بهدف، وهدف آخر ملغى ودفع بركلة جزاء، ولانغليه و(لويس) سواريز أكملا الانتصار”.
وبالطريقة نفسها، افتتحت “سبورت” عددها الصادر أمس؛ حيث اختارت ميسي أيضا لغلافها مع عنوان “إلى ربع النهائي”، مشيرة إلى أن “فريق (كيكي) سيتيين تأهل بالفوز على نابولي بعد شوط أول رائع وفي وجود ميسي استثنائي”.
وأضافت الصحيفة في عنوان فرعي آخر أن “البلاوغرانا أصبح على بعد ثلاث مباريات للفوز بالتشامبيونز ليغ، اللقب الذي لم يفز به منذ 2015”.
وفي عنوان صغير أسفل الصفحة، أبرزت أن “بايرن الرائع سيكون خصم برسا في ربع النهائي”.
وفي السياق ذاته، قال أسطورة بايرن ميونيخ ومنتخب ألمانيا، لوتار ماتيوس، إن فريقه يجب أن “يرتكب أخطاء كثيرة” للخسارة أمام برشلونة يوم الجمعة المقبل.
وقال ماتيوس في تصريحات لشبكة “سكاي سبورت” عقب اللقاء الذي احتضنه ملعب “أليانز أرينا”: “من الطبيعي أن يُظهر برشلونة أفضل ما لديه في المباراة بالإمكانيات التي يمتلكها. ولكني أعتقد أن على بايرن أن يرتكب أخطاء كثيرة، وأشياء كثيرة سيئة للخسارة أمام برشلونة”.
إلا أن بطل العالم مع “المانشافت” في إيطاليا 1990 حذر من أن التأهل من مباراة واحدة يحمل كخاطر عديدة، رغم أنه يرى فريقه السابق كمرشح أفضل.
وأتم “قد تحدث أشياء كثيرة في المباراة الإقصائية الواحدة، إذا ارتكبت أخطاء، قد تصبح خارج البطولة. لكن يمكنك تصحيح الأخطاء في مباريات الذهاب والإياب”.-(إفي)

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.