بين التشكيك في خوري و السكوت عن الحوراني !

0 63٬454

 

كتب: ابو اليزيد غيث

حتى وقت قريب كانت إدارة النادي الفيصلي و بعض الاعلاميين يعتبرون السيد طارق خوري ، الرئيس السابق لنادي الوحدات ، السبب الرئيس في توتر العلاقات بين القطبين على مستوى الادارة والجماهير على حد سواء ،،، وقد غاب خوري عن المشهد مؤخرا وجاءت لنا الانتخابات بإدارة وحداتية مهادنة ، ان صح التعبير ، حيث ذهب رئيسها وبعض أعضائها في زيارة للشيخ سلطان العدوان للإطمئنان على صحته من ناحية وكسر الحواجز بين الطرفين من ناحية أخرى ، ولم يصدر عن مجلس ادارتنا الحالي أي تصرف يسيء للفيصلي أو يؤثر عليه لا من قريب ولا من بعيد ،،،

ولكن كيف قابل النادي الفيصلي ذلك ؟؟؟. بكل أسف تجاوزات لفظية وحركات مستفزة من قبل أكثر من عضو من مجلس ادارة الفيصلي ارتكبت بحق الوحدات في الأشهر الماضية دون أن نرى أية ردة فعل من قبل الشيخ سلطان العدوان ،،، وما زاد الطين بلة أن ادارة الفيصلي تركت المدعو سامر الحوراني يعيث فسادا في أكثر من جانب أهمها استفزاز الجماهير الوحداتية عبر وسائل التواصل الاجتماعي والتركيز على استقطاب لاعبي الوحدات ضاربا عرض الحائط بالاخلاقيات التي تحكم العلاقة بين الطرفين في هذ الجانب وخطورة الاستمرار على هذا النهج ،،، فنجاح الحوراني في إدارة بعض الصفقات الخارجية للفيصلي يفترض ألا يجعل إدارة النادي الفيصلي تسكت عن تجاوزاته بحق الأندية الأخرى مع التنويه بأن هنالك قوانين وتعليمات تحكم عملية مفاوضة اللاعبين وهنالك أخلاق وثوابت لا يجوز تجاوزها عند التفكير في استقطاب أحد لاعبي القطبين لخصوصية العلاقة بينهما ،، وما المزاودات التي يجريها الحوراني إلا مسمار اخر في نعش الأندية الأردنية المفلسة لأن اللاعب المحلي سيرتفع سعره بسبب هذه المزاودات دون ان يقدم تلك الإضافة المرجوة في وقت لا تتحصل الأندية على ذلك المردود المالي الذي يكفيها للايفاء بمتطلباتها ،،،

فأين مدعو حب الوطن والحريصون على الوحدة الوطنية من سلوكيات هذاالشخص المستفز وهم الذين لطالما أمطروا خوري بالانتقادات ؟؟ فهل ما يفعله الحوراني يدخل ضمن اطار الاحتراف ولا يؤثر سلبا على العلاقة بين القطبين وبخاصة أنه يستقطب كل من يستطيع من نادي الوحدات تحديدا ،،، والملفت للانتباه أن الفيصلي عايش فترات ولا أسوأ في فترة تولي طارق خوري رئاسة نادي الوحدات حيث كان هنالك العديد من القضايا المرفوعة على الفيصلي من قبل لاعبيه ومع ذلك لم يسمح خوري لنفسه باستغلال ظرف الفيصلي لزيادة أوضاعه سوء بل التزم بأخلاقيات التنافس بين القطبين ،،، ومع ذلك كثيرا ما هوجم خوري في الفضائيات وفي الصحف وفي وسائل التواصل الاجتماعي بحجة أنه يتسبب في تعكير العلاقات بين القطبين وجماهيرهما وهو ما يؤثر على الوحدة الوطنية ،،،

ومن هنا يمكننا التأكيد بأن خوري ، والذي نختلف معه في أكثر من جانب ، كان يُتخذ كحجة من قبل بعض إداريي النادي الفيصلي و بعض الإعلاميين بهدف التخندق ضد نادي الوحدات ،،،، فأين إدارة النادي الفيصلي مما يقوم به الحوراني وهي التي كانت تحمل خوري دوما المسؤولية الكاملة لسوء العلاقات بين القطبين وجماهيرهما وتجاهر في ذلك ؟؟؟ وأين الاعلاميون أصحاب القيم والمثل و الحريصون على كرة القدم الأردنية وعلى الوحدة الوطنية والذين اتهموا خوري مرارا بأنه يعبث بالوحدة الوطنية ؟؟

على أية حال ، الوحدات بخير من الناحيتين الفنية والمالية وما يحدث الان ليس إلا زوبعة في فنجان وبإذن الله سيستعيد النادي والفريق عافيتهما في المرحلة المقبلة ،،، وفي المقابل نذكر الحوراني ومن قبله إدارة النادي الفيصلي بقول الشاعر الأندلسي معاتبا ملوك الطوائف بعد سقوط الأندلس ( هي الأيام كما شاهدتها دول ،،، فمن سره زمن ساءته أزمان ) ،،، وما يقوم به الحوراني من تصرفات هوجاء سيكون لها عواقب وخيمة على الأندية الأردنية التي لا تستند على ضمانات مالية ثابتة وبالتالي فهي عرضة للأزمات بين موسم واخر ،،، فسيأتي اليوم الذي يعاود فيه الفيصلي السقوط في وحل الديون والقضايا المرفوعة ضده من قبل اللاعبين وعندها ليس من حق أحد توجيه اللوم لنادي الوحدات في حال عمل على استغلال ظرف الفيصلي وزيادة أوضاعه سوء ،،، وأما أصحاب المعايير المزدوجة في الاعلام الرياضي فجماهير الوحدات ستتكفل بفضحهم ،،، فهم يعتبرون خوري دخيلا على الكرة الأردنية وسببا في ديمومة الأزمة بين القطبين وجماهيرهما في حين يصمتون صمت القبور على الحوراني رغم فظاعة ما يقوم به في الساحة الكروية من أفعال لا تمت للأخلاق بصلة ، ومثل هؤلاء يستحقون الفضيحة وأكثر ،،،

اخر الكلام ،،،
الإداري الفيصلاوي سامر الحوراني كان قد نشر على حسابه في الانستغرام صورة تجمعه بالإداري الذي قام بالاعتداء على الحكم المصري وكتب تحتها متفاخرا حسبما أذكر ” يهديكم السلام ويقول لكم أنه مستعد لنطح أي حكم يظلم الفيصلي ” وكان هذا بالطبع قبل أن يتفاجأ بتعميم الاتحاد الدولي للعقوبة ،،، وقبل ذلك كان الحوراني قد أشعل الفتيل بين جماهير القطبين من خلال تعبير ” دق خشوم ” والصور المستفزة التي كان ينشرها فضلا عن المسرحية الهزلية للوكاس وتساؤله بتهكم ” وينه الوحدات ” ،،، كل هذه التجاوزات وإدارة النادي الفيصلي لم تكلف نفسها منع هذا الشخص من إثارة الفتن أو حتى لفت انتباهه لخطورة ما يفعل ،،، وها هو ينتقل من اثارة الفتن عبر وسائل التواصل إلى زعزعة الأوضاع في الأندية الأردنية المنافسة للفيصلي وبخاصة الوحدات والرمثا ،،، وكل هذا وإدارة النادي الفيصلي والاعلام المنافق في سبات عميق وكأن الأمر لا يعنيهم ، والله وحده يعلم إلى أين يذهب بنا سامر الحوراني بتصرفاته الخارجة عن الأخلاق الرياضية والتي تسيء للنادي الفيصلي قبل أن تسيء لخصومه ،،،

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.