ركلة جزاء تثير الجدل أمام الوحدات

0 584

لم ينتظر لاعبو ا الجزيرة و الوحدات كثيرا من الوقت، في اللقاء الذي جمعهما أمس على ستاد عمان الدولي، في إطار مباريات الجولة 8 من دوري المناصير للمحترفين حتى بدأوا في تنفيذ الطلعات الهجومية التي غلف عليها طابع السرعة، وكان محورها منطقة الوسط التي شهدت تكدسا للاعبين وتحركاتهم في مختلف محاور الملعب، ولعل الكرة التي سددها بهاء فيصل من خارج المنطقة وارتدت من المدافعين، كانت بمثابة الشرارة التي اشعلت المنافسة في وقت مبكر، ليأتي الرد سريعا من خلال محمد طنوس الذي استغل الكرة الساقطة داخل المنطقة وسددها قوية سيطر عليها حارس الوحدات تامر صالح، ثم عاد ذات اللاعب وسدد كرة مماثلة من داخل المنطقة ووجدت الحضور التام من الحارس صالح.
خطورة العاب الفريقين تحملها بشكل كبير الدفاع، وتطلبت المساندة الضرورة من لاعبي الوسط، وظهر ذلك واضحا بعد أن شدد الفريقان على الواجبات الدفاعية، ومن ثم التوجه نحو بناء الهجمات المضادة، حيث اعتمد الجزيرة على أحمد سمير ونور الدين الروابدة ومحمود مرضي ومحمد طنوس في توزيع الأدوار، سواء كانت في المساندة الدفاعية أو في التقدم نحو المناطق الأمامية، وفي الوقت الذي طالب فيه لاعبو وجمهور الوحدات الحكم باحتساب ركلة جزاء بعد اعتراض دفاع الجزيرة للمتقدم رجائي عايد، وكان مدافع الوحدات ادهم القرشي يرتكب خطأ كاد ان كلف فريقه هدف السبق عندما تلكأ بابعاد الكرة من على حافة المنطقة فوصلت إلى مرضي الذي سددها قوية ابعدها الحارس تامر على حساب ركنية، ليرد عليه عمر قنديل الذي أرسل كرة عرضية لعبها بهاء فيصل (دبل كك) علت عارضة الحارس عبد الستار بقليل، قبل أن يعلن الحكم عن ركلة جزاء في الدقيقة 23 بعد أن ارسل حسن عبد الفتاح كرة بينية ضربت بيد المدافع جبر خطاب سددها بهاء فيصل لكن الحارس عبد الستار تألق في أبعادها.
الوحدات كما يقول تقريرالغد هو الأخر حاول التقدم من مختلف المحاور، ونجح بذلك في سلسلة من المشاهد الهجومية التي أربكت دفاعات الجزيرة بعد ان نشط رجائي عايد وحسن عبد الفتاح وصالح راتب وأنس حماد وأحمد الياس في التحرك ومحاولة تأمين الكرات إلى المهاجم بهاء فيصل، وتمكن من كشف مرمى الحارس عبد الستار خصوصا في الكرات الطويلة التي ردها المدافعين، في حين شكلت الهجمات المضادة التي اعتمد عليها الجزيرة خطورة على دفاع وحارس الوحدات، خصوصا من خلال الكرة التي سددها أحمد سمير وارتدت من المدافعين على رأس مارديك الذي سددها فوق العارضة، ليرد عليه حسن عبد الفتاح بتسديدة قوية من داخل المنطقة ردها الحارس، قبل أن تأتي كرة العطار الذي سددها وهو على فوهة المرمى ليردها الحارس صالح في الوقت المناسب، لينتهي الشوط الأول سلبيا.
هدف متأخر
كثف لاعبو الفريقين مع بداية الشوط الثاني، من محاولات بناء الهجمات التي عادت لتكشف مرمى الحارسين، حيث سدد أنس حماد كرة قوية من داخل المنطقة سيطر عليها حارس الجزيرة عبد الستار، فيما كان الجزيرة يركز على ارسال الكرات العرضية التي تكفل بردها المدافعان محمد الباشا وأحمد ثائر وحارس المرمى تامر صالح، في الوقت الذي كاد فيه أحمد سمير أن يصطاد الشباك عندما غمز برأسه كرة العطار ليسيطر عليها الحارس بالوقت المناسب.
مدربا الفريقان بدأ بطرح الأوراق البديلة فدمع مدرب الوحدات بالبديل ورد سلامة مكان أنس حماد، بينما ادخل مدرب الجزيرة اسلام البطران مكان محمود مرضي، وفي هذه الأثناء كان عبد الفتاح يهدر فرصة لا تعوض عندما وصلته الكرة داخل المنطقة فسددها بعيدا عن الخشبات، وعاد عبد الفتاح وأرسل “كرباجية” من خارج المنطقة مرت بجانب القائم الأيسر للمرمى، رد عليه اسلام البطران بتسديدة زاحفة جاورت القائم.
وبلغت الإثارة ذروتها في الربع ساعة الأخيرة، عندما واصل لاعبو الفريقين سيطرتهم على مناطق الملعب كافة، وتبادل إهدار الفرص والتي كان أثمنها عندما قاد احمد الياس هجمة من منتصف الملعب وعند وصوله إلى المنطقة أرسل الكرة إلى بهاء فيصل الذي سددها قوية لتضرب بالمدافعين، فيما جاءت تسديدة عمر قنديل بجانب القائم.
ومع أفضلية واضحة لفريق الوحدات وسيطرته على محاور اللعب ومحاولات لاعبيه الوصول نحو مرمى عبد الستار، إلا أن الجزيرة شدد على المناولات الطويلة المضادة التي اربكت دفاعات الوحدات، ومن احداها وصلت الكرة الى اسلام البطران الذي تعرض للعرقلة من المدافع احمد ثائر فاحتسبها الحكم ركلة جزاء نفذها بنجاح مارديك على يمين الحارس صالح هدف الفوز للجزيرة في الدقيقة 88، حيث اعترض مدرب الوحدات اليعقوبي عليها فنال على اثرها الطرد، وأهدر الجزيرة فرصة تعزيز النتيجة في الوقت الضائع، لينتهي اللقاء بفوز ثمين للجزيرة 1-0.
المباراة في سطور
النتيجة: الجزيرة 1 الوحدات 0
الأهداف: سجل للجزيرة مارديك ماردكيان (جزاء) د.88.
الحكام: مراد الزواهرة، فيصل شويعر، عمرو حجاج، عبد الرحمن عقل.
العقوبات: انذر بهاء فيصل (الوحدات).
مثل الجزيرة: أحمد عبد الستار، جبر خطاب، يزن العرب، نور الدين الروابدة، أحمد سمير، محمود مرضي (اسلام البطران)، محمد طنوس (مهند خير الله)، عبد الله العطار (أحمد العيساوي)، فراس شلباية، مارديك ماردكيان، مؤيد العجان.
مثل الوحدات: تامر صالح، صالح راتب، ادهم القرشي،  أحمد ثائر، محمد الباشا، أحمد الياس، عمر قنديل (محيسن نواف)، حسن عبد الفتاح (سعيد مرجان)، رجائي عايد، أنس حماد (ورد سلامة)، بهاء فيصل.

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.