عامر شفيع ومحمد مصطفى لماذا رحلا!

0 1٬719

#جمال_محمود_الحقيقة_الكاملة_سنة_تألق_و_سنة_إخفاق

في سنة وثلاثة أشهر و21 يوما ، قاد جمال محمود الوحدات لسلسلة أرقام قياسية ، وكان لا بد دون الشهد من إبر النحل ، لذا وفي لقاء مطول معه يمتد لحلقات، نبشنا في أدق الجزأيات ، وسألنا عن كل لاعب أساسي و إحتياط  وآخرين نسب بالتعاقد معهم وكثر حاول التعاقد معهم وفشل..مشينا معه يوما بيوم وخطوة بخطوة ، من موسم 2009 مروراً برحلات فلسطين وشباب الاردن والأهلي ، ومن ثم عود على بدء الى الوحدات في موسمه الأول والثاني، وسنبدا بنشرها على شكل يوميات على متداد نحو شهر وأكثر .. ..لنضعكم في صورة الحقيقة الكاملة .. #اليوم_العاشر_الرحيل

راي ب31 لاعب

*رياضتكم* ثارت الجماهير ضدك لصرف مليون دينار ورحيل أكثر من لاعب ، وجلب اكثر من لاعب، فتعال نفندهم لاعبا لاعب،ونحكي عن كل واحد منهم:

** محمد مصطفى: جاء الى منزلي وتناقشنا ، وهو لاعب على مستوى أخلاقي عالي جداً،

ولا يوجد بيني وبين أي خلاف أو كدر، فنيا حين جاء للفريق كان عائدا من اصابة وذكر لي حرفيا”النادي قصر معي بحكاية الإصابة في بعض الجزأيات ”  أعرف امكانياته الجيدة وأمكانية ان يفيدنا كمدافع أوسط اركاز متاخر ، ورأيت ان الوحدات لا يجدر به التخلي عن ابناءه وان نمنحه فرصة فأصويت بالتعاقد معه ، رغم ان هذا القرار لم ينل الرضا الكامل من البعض.

وقد أصيب وعاد وأصيب ، كان  ينزل للملعب دون أن يأخذ فرصا كثيرة نظير إصابته ووجود من هو أكثر جاهزية ، غاب شهراً ولم يشارك ولم يعطى فرصة كافية ذلك ان الفريق كان موفقا في الموسم الأول ، وفي الثاني لم أعرض عليه التجديد لاني  أرى بان الوحدات بحاجة للاعب بمواصفات وطموحات أكبر ومصطفى لاعب تحتاجه الأندية التي تحتل المرتكز من 4 وما دون.

 

**عامر شفيع: أول لاعب أطالب بالتعاقد معه دائما، وقد ذهب ضحية سقف التعاقدات ، بين أخذ ورد من قبل لجنة التعاقدات، حتى بعد تأخيرها  بقيت الأمور  تروح وتجيء هنا وهناك ، لم أتدخل في البداية ومن ثم ومن خلال جلسة ودية بوجود زيد ابو حميد وأياد الشملتي أعقبت عودة اللاعب من السفر وما الى ذلك ، وتشكيل اللجنة الى ما بعد نهاية رمضان وعطلة العيد ، ومن ثم بدأت ترد لعام  طلبات لتمثيل شباب الاردن ، وفي اليوم الاخير إتصل بي الساعة 1 ظهراً،  واخبرني بان لا أحداً اتصل به، وبعد تواصلي معهم اتصلوا به وأخبروه بانهم سيتصلون الساعة 7 وفي نحو الساعة 5 كان عامر قد وقع لشباب الاردن، بعدما أحس بان السقف المالي لن ينصفه.  فقد كان راتبه 53 الف وسيصبح 40 في حين انه سياخذ الكثير من  شباب الاردن، وهو ما فع عبدالله ذيب والياس وطارق خطاب للرحيل.

*رياضتكم * في استدراك لحالة عامر ، ما حكاية ركلة الجزاء التي كادت ان تعصف بكما!

– عادة أحدد أول ثلاثة يفترض بهم ان يصوبون ركلات الجزاء بناء على أخر تمرين ورؤيتي وفي المباراة ضد اليرموك تحمس  وذهب لتنفيذ ركلة الجزاء وهتفت الجماهير له مؤازرة ، فصرخت عليهب ان يرجع ، لانني كنت قد حددت أول ثلاثة وذهب حسن عبدالفتاح كالعادة للتصويب لكن يزن ثلجي أخبره بانه يتنافس مع لوكاس على لقب الهداف فاعطاه اياها ، وبين الشوطين طلبت من الجميع السكوت وطلبت تبديل عامر شفيع بعدما أخبرته بانه مبدل، فرضخ للأمر واعتذر عما بدر  منه ، وفي الشوط الثاني كان من المفترض ان يقوم بالاحماء هو وثامر وفوجئت به موجود بالمرمى، عندها تداركت الموقف لان خروجه أمام الجمهور سيجعل هناك قصة وبطل والموضوع صغير فلم أرد لفت انتباه الجمهور في مباراة احتفالية ، وفي التمرين التالي جاء عامر واعتذر مني أمام الجميع بعدما إعترف بخطأه ، قبلت اعتذاره وكانت هذه اول حالة تمر بي ، ثم ان علاقتي بعامر أخوية منذ زمن طويل ، حتى وانا بعيد عن الوحدات.

*رياضتكم * نبقى وللمرة الأخيرة مع عامر شفيع ، يقال انه بطل صعب المراس ومشاغب، فكيف وثقت به!

بالعكس، أعطيناه  دورا قياديا ونجح به ، في الملعب وخارجه ، في الفندق هو من يراقب ويراعي طلبات اللاعبين ويسهر على تلبية احتياجاتهم التي يصعب ان يخبرون  الاداريين والمدرب بها عادة، وهذا الدور كان يشاركه فيه باسم فتحي وكلاهما كان على قدر المسؤلية ، كان أخا كبيراً لمن يصغره بالسن وصديقاً لاقرانه

وقد تركت له ولباسم مهمة اعطاء شارة الكابتن لحمزه الدردور من عدمها في المباراة الحاسمة ضد الرمثا ، فقد أثرت الموضوع قبل يوم من المباراة ، وجاء من يهمس لي ، ماذا لو خسر الوحدات فستقع في حرج ، وفكرت بنفسي وقلت ساترك لعامر  وباسم هذا الأمر

مساءا اتصلت بعامر وطلبته لغرفتي واخبرته بالأم، وتركت له ولباسم حرية القرار فكان ان أعطوا الإشارة لحمزه الدردور..وفزنا والحمد لله.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.