بروفيسور أردني يحلل مراحل”تصنيع” البطل القطري

0 651

كتب: د. أحمد الشيشاني

التطوير في ميدان الرياضة هي مسألة درجة تطبيق ما يشار اليه بالطب الرياضي الخاص بصناعة البطل الرياضي.
برنامج إعداد المنتخب القطري يعتبر إلى جانب النموذج الياباني والنموذج الأميركي أحد تطبيقات الطب الرياضي المختص بصناعة البطل الرياضي.
وفي الواقع فإن النموذج القطري يعتبر درساً في قمة الإبداع بإعداد المنتخبات الوطنية في قارة آسيا وضمن المعطيات التالية:
** تعتبر قطر أصغر دولة أسيوية من حيث عدد السكان وبالتالي فإن النوعية Quality في برنامج التطوير تكفل بتحييد عامل عدد السكان في زيادة فرصة ظهور المواهب الكروية.

المعطيات

فوز قطر بالبطولة ضمن المعطيات أعلاه يعتبر أحد أبرز إنجازات كرة القدم على مستوى آسيا التي لم يحققها أي منتخب آسيوي بالموصفات التي سبق ذكرها للفوز القطري بالبطولة من حيث حصد ألقاب البطولة وعلى أرض الخصم.

التميز النوعي

للإنجاز القطري لم يأت من فراغ بل جاء نتيجة مثمرة لعمل تنظيمي مخطط له مسبقاً ومدروس وقائم على فهم أكاديمي صحيح لدور ما يشار إليه بمصطلح الطب الرياضي الخاص بإعداد الأبطال الرياضيين والقائم على تفاعل علوم الصحة والطب البشري مع علوم الحركة المعنية بالإعداد البدني والفني والنفسي للبطل الرياضي بإشراف جهاز طبي متكامل.ويمكن القول هنا بأن خطة إعداد المنتخب القطري كان قمة في تطبيق الأسس العلمية لإعداد الناشئين في لعبة كرة القدم وتفاصيل هذه الأسس سيتم ذكرها في مقالات لاحقة.

أكاديمية أسبير

هي العنوان الرئيسي لإنجاز قطر الكروي الفريد من نوعه على مستوى آسيا على الأقل المستوى الآسيوي العربي هذه الأكاديمية طبقت بكل احتراف الأسس العلمية في إعداد الناشئين طبقاً للمواصفات الفسيولوجية والحركية لكل فئة عمرية والربط بين هذه المراحل في الإعداد المهاري والبدني والنفسي للناشئين لغاية مرحلة البلوغ.

النتائج

 يعتبر منتخب قطر أول منتخب في تاريخ بطولات آسيا والذي حصد جميع جوائز البطولة إضافة لكأس البطولة والتي شملت:

– جائزة أحسن لاعب في البطولة.
– جائزة أحسن حارس مرمى في البطولة.
– جائزة هداف البطولة.

المدرب

بدون منازع فإن سانشيز مدرب قطر هو أفضل مدرب بالبطولة .

السجل

سجل المنتخب القطري في البطولة يشمل ما يلي من حيث النتائج:
– فاز بجميع مبارياته وسجل 19 هدف ولم يدخل مرماه سوى هدف واحد جاء في الشوط الثاني من آخر مباراة له في البطولة.
– يمكن القول بأن المنتخب القطري فاز بجميع مبارياته على أرض الخصم وتقريباً بدون جماهيره وهذا موقف لم يتعرض له أي منتخب آسيوي سبق له الفوز بالبطولة.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.