الجزيرة يفرط بنقاط الفوز على القوة الجوية

 

فرط فريق الجزيرة بالتأهل إلى دور الأربعة لمنطقة غرب آسيا من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، بعد أن تعرض مرماه لهدف التعادل 1-1 أمام القوة الجوية العراقي في “الوقت القاتل” من زمن المباراة التي جرت أمس على استاد الحسن، في ختام الجولة الخامسة وقبل الأخيرة، من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.وبذلك واصل الجزيرة صدارة المجموعة الأولى رافعا رصيده الى 11 نقطة من 5 مباريات، فيما أصبح رصيد القوة الجوية 8 نقاط من 4 مباريات.
وكان فريق المالكية البحريني فاز على مضيفه السيب العماني 2-1، ليصبح رصيد المالكية 6 نقاط من 4 مباريات، فيما بقي رصيد السويق خاليا من النقاط في 5 مباريات.وستقام الجولة السادسة والأخيرة يوم الثلاثاء 24 نيسان (ابريل) الحالي، حيث يحل الجزيرة ضيفا على المالكية، فيما يلتقي القوة الجوية مع السويق، علما أن القوة الجوية والسويق سيلتقيان يوم 16 الحالي في مباراة مؤجلة.

بدا القوة الجوية الأفضل مطلع المباراة، من خلال الامتداد السريع داخل ملعب الجزيرة الذي ارتبكت حساباته الخططية في البداية، قبل أن يسارع إلى احتواء تطلعات خصمه بعد ذلك.
الجزيرة برزت لديه التحركات النشطة لمحمد طنوس ونور الروابدة وموسى التعمري في وسط الميدان، مع الاعتماد على عبدالله العطار وعدي جفال كرأسي حربة، في المقابل اتكأت ألعاب القوة الجوية على الحراك النشط لهمام طارق وصفا حسين في عمق المنطقة، وتقدم صفا محمد واحمد عايد لدعم تطلعات عماد محسن وحمادي أحمد في الهجوم.
مجريات المباراة شهدت فتورا في وتيرة الألعاب مع غياب الخطورة المباشرة عن كلا المرميين، بعدما انحصرت الألعاب في وسط الميدان والاعتماد على إرسال الكرات الطويلة والعرضية التي كانت من نصيب المدافعين وحراس المرمى، فبعدما كان القوة الجوية اكثر قدرة على الوصول الى حدود منطقة الجزاء كان الجزيرة بعد مرور الوقت يمتلك زمام المبادرة ليشن التعمري وجفال والعطار سلسلة من الهجمات التي لم تكن مكتملة، وكانت تنتهي على مشارف المنطقة.
التحسن الملحوظ على ألعاب الجزيرة تواصل من خلاله مشاهد التهديد، إذ سنحت للمدافع المتقدم مهند خيرالله فرصة التسجيل عندما سدد كرة قوية تصدى لها الحارس فهد طالب ببراعة، وقبلها كان المدافع احمد عبد الرضا يبعد كرة التعمري العرضية قبل تدخل عدي جفال، قبل أن تشهد الدقائق الأخيرة من عمر الشوط أفضلية وخطورة واضحة للقوة الجوية حيث تألق احمد عبدالستار في إبعاد كرة عماد محسن، قبل ان يرتكب خطأ كاد ان يكلف الفريق كثيرا لو أحسن سبيستيان استغلال الموقف، لينتهي الشوط الاول بالتعادل السلبي.

لم يطرأ تعديل جذري – كما يشير تقرير الغد – على طريقة تعاطي الفريقين من مجريات المباراة، إذ بقيت محاولات الفريقين الهجومية جافة لم ترق الى مستوى الطموح، باستثناء رأسية عماد محسن التي جاءت بأحضان عبد الستار، وكرة الروابدة التي لم يجد حارس القوة الجوية صعوبة بالسيطرة عليها.
ومع مرور الوقت عمد الفريقان إلى إجراء تبديلات هجومية، اذ دخل صالح سدير وأمجد راضي بدلا من مصطفى حسين واحمد اياد في صفوف الجوية، فيما دفع الجزيرة بالعائد من الاصابة مارديك ماردكيان بدلا من عدي جفال، ومن هنا كانت المباراة تنحى في اتجاه القوة الجوية الذي فرض افضليته ولاحت رائحة الخطورة من هجماته، فسدد همام طارق كرة ارتدت من قدم زيد جابر وهي في طريقها نحو المرمى، قبل ان ينقذ احمد عبدالستار مرماه من هدف مؤكد اثر تصديه لتسديدة سدير، وفي المقابل اقتصرت محاولات الجزيرة على تسديدة لطنوس علت المرمى، واخرى لمردكيان ابعدها الحارس، في حين ظل القوة الجوية الطرف الافضل من خلال انتهاجه اساليب اللعب الهجومي السريع، وحاول مدرب الجزيرة استعادة السيطرة على منطقة العمليات من خلال الزج بسليمان ابو زمع واحمد العيسوي عوضا عن العطار وطنوس فأعطى هذا الاجراء مفعوله، فتحسن اداء الجزيرة وبدأ الفريق امتداده نحو المرمى العراقي الذي لدغه احمد العيساوي بهدف التقدم عندما ارتقى خلف عرضية التعمري وغمزها برأسه داخل الشباك د.87، لكن فرحة الجزراوية لم تكتمل حيث نجح البديل امجد راضي بادراك هدف التعادل في الوقت المحتسب بدل ضائع اثر رأسية جميلة استقرت على يسار عبدالستار د.90+3.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.