الغزاة يطعنون أسود غمدان في الصميم

دانت الأفضلية للاعبي الحسين على مجريات اللعب في مباراته مع شباب الاردن ضمن نطاق الاسبوع السادس من دوري المناصير في اللقاء الذي طالت فيه  جس النبض بين الفريقين، وغابت الفرص الحقيقية عن المرميين، خصوصا مع إنشغال الطرفين في محاولة السيطرة على منطقة العمليات، لتغيب الإثارة عن المواجهة في الدقائق الأولى، وليظل حارسا المرمى متفرجين لفترات طويلة باستثناء تسديدة وحيدة من بلال الداود أمسكها عامر شفيع بحضور.

وزادت تحركات محمد العلاونة وسمير رجا وباترك ومحمود طالب وبلال الداود، والتقدم لدعم تحركات رأس الحربة الوحيد ديمبا، ليهددوا مرمى عامر شفيع بالعديد من الكرات العرضية لكن بدون خطورة كبيرة.
في الجانب الآخر، وكما يقول تقرير الغد حاول لاعبو الشباب التمركز في منطقتهم الدفاعية، مع الاعتماد على الهجمات المرتدة في محاولة للاعتماد على سرعة انطلاقات زيد جمال ويوسف النبر وكبالينجو، لكن شباب الأردن لم يهدد مرمى الحسين بأي كرة، فيما واصل الحسين سيطرته وانطلاقاته الهجومية، ليرسل العلاونة كرة داخل المنطقة احدثت دربكة قبل أن تصل إلى ديمبا الذي سددها بقوة داخل الشباك هدف التقدم للحسين د.18.
بعد الهدف حاول لاعبو الشباب تعديل النتيجة، عبر التقدم نحو مرمى الحفناوي، وكاد النبر أن يفعلها لكن المدافع علاء حريما ابعد الكرة قبل أن تبلغ الشباك، لتظل الأفضلية والخطورة للشباب خاصة مع تقدم الرازم وعمران ومحمد مصطفى للإسناد في الأمام وزيادة الضغط على دفاعات الحسين التي بقيت صامدة ومتماسكة وبجهود مضاعفة من عامر علي وعلاء حريما ورفاقهم، ومع اندفاع شباب الأردن للأمام حاول فريق الحسين استغلال المساحات من خلال الهجمات السريعة، وكاد ديمبا أن يعزز النتيجة لكن كرته اخطأت الشباك، لتبقى المحاولات الشبابية قائمة لكنها لم تسفر عن شيء لينتهى الشوط “حسينيا” بهدف دون مقابل.
تعزيز “أصفر”
واصل شباب الأردن اندفاعه مع بداية الشوط الثاني، حيث كثف لاعبوه محاولاتهم نحو مرمى الحفناوي، فكانت أخطر الفرص حينما سدد يوسف النبر الكرة بقوة ابعدها الحفناوي على حساب ركنية.
أحس مدرب الحسين بلال اللحام بحراجة الموقف، فطالب لاعبيه بالتحرر من المواقع الدفاعية والتقدم لمبادلة الخصم الهجوم، ليتحسن أداء الفريق لكن بدون تشكيل خطورة على مرمى عامر شفيع باستثناء تلك الهجمة التي قادها الداود وأبطل شفيع مفعولها وسط مطالبة من فريق الحسين وجماهيره بركلة جزاء، بينما ظهر التعب على لاعبي الشباب وهدأ إيقاع الفريق، حيث انحسرت العابهم في وسط الميدان مع طلعات هجومية متقطعة لم تشكل الخطورة المطلوبة على مرمى الحفناوي.
قبل أن ينشط شباب الأردن في الدقائق الأخيرة، حيث سدد كبالينجو كرتين في غاية الخطورة ابعدهما الحفناوي ببراعة، وعاد كبالينجو وقدم فاصلا مثيرا من المراوغة وسدد كرة اخطأت الشباك بشكل غريب، قبل أن ينهي البديل أمية المعايطة أمل الشباب بالتعديل عندما تابع كرة ديمبا المرتدة من العارضة داخل الشباك د.89 في مرمى عامر شفيع هدف التأكيد، لينتهي اللقاء بفوز ثمين ومثير لفريق الحسين وبهدفين نظيفين.
المباراة في سطور
النتيجة: الحسين 2 شباب الاردن 0
الاهداف: سجل للحسين ديمبا د.18، وأمية المعايطة د.89.
الحكام: أدار اللقاء عبدالرحمن شتيوي للساحة، وعاونه احمد مؤنس وفايز حسن للخطوط.
العقوبات: انذار لؤي عمران (شباب الأردن)
مثل الحسين: حمزة حفناوي، عامر علي، باتريك، سليمان العزام، علاء حريما، وعد الشقران، بلال الداود (أمية المعايطة)، سمير رجا (معاذ محمود)، محمود طالب، ديمبا، محمد العلاونة.
شباب الأردن: عامر شفيع، يوسف الألوسي، أحمد الصغير، مصطفى كمال، ورد البري، محمد مصطفى، محمد الرازم، زيد جمال (محمد عصام)، لؤي عمران، يوسف النبر(حسين عبيدات)، كبالينجو.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.